EN
  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2012

أيها البطل نعتذر لك..

حسن المستكاوي

حسن المستكاوي

هى المرة الأولى التى يلتف فيها كثير من المصريين حول شاشات التليفزيون لمتابعة مباراة فى رياضة سلاح الشيش بين علاء الدين أبوالقاسم وبين الصينى شينج لى. وقدم علاء الدين أداء رفيع المستوى فى قبل النهائى أمام بطل العالم الإيطالى اندريا كاسارا فهزمه 15 لمسة مقابل 10. وفى النهائى اقترب علاء من الذهبية، لكن حماسه وشعوره بالإجهاد أثرا على تركيزه. فخسر نقاطا لم يكن ليخسرها. وهذا يعنى أننا كنا نطمع فى الذهب. ولِمَ لا نطمع.. لكننا فخورون بهذا البطل، وهو يستحق اللقب دون شك. فالميدالية الأوليمبية أعلى مستويات الرياضة.. وعلى الرغم من أنه مصنف ثامن، وبطل عالم للشباب، فإنه لعب وتقدم وسط ضغوط المستوى الأوليمبى ونجح..

  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2012

أيها البطل نعتذر لك..

(حسن المستكاوي) هى المرة الأولى التى يلتف فيها كثير من المصريين حول شاشات التليفزيون لمتابعة مباراة فى رياضة سلاح الشيش بين علاء الدين أبوالقاسم وبين الصينى شينج لى. وقدم علاء الدين أداء رفيع المستوى فى قبل النهائى أمام بطل العالم الإيطالى اندريا كاسارا فهزمه 15 لمسة مقابل 10. وفى النهائى اقترب علاء من الذهبية، لكن حماسه وشعوره بالإجهاد أثرا على تركيزه. فخسر نقاطا لم يكن ليخسرها. وهذا يعنى أننا كنا نطمع فى الذهب. ولِمَ لا نطمع.. لكننا فخورون بهذا البطل، وهو يستحق اللقب دون شك. فالميدالية الأوليمبية أعلى مستويات الرياضة.. وعلى الرغم من أنه مصنف ثامن، وبطل عالم للشباب، فإنه لعب وتقدم وسط ضغوط المستوى الأوليمبى ونجح..

 السلاح رياضة عريقة فى مصر، وكان أحمد حسنين باشا أول مصرى يشارك فى الألعاب الأوليمبية فى دورة ستوكهولم 1912 فى رياضة السلاح.. وذلك قبل تأسيس الاتحاد فى عام 1928.. وفى عام 1930 كانت الصحفية الشهيرة أمينة السعيد هى أول سيدة مصرية تمارس تلك الرياضة. كما فقدت مصر منتخبها القوى فى السلاح عام 1958 فى حادث طائرة وهو فى طريقه إلى الولايات المتحدة للاشتراك فى بطولة العالم وكان مرشحا للفوز باللقب..

علاء الدين أبوالقاسم بقدر ما يستحق أن نحتفل به وببطولته، وبأنه أول مصرى وعربى وأفريقى يحرز فضية سلاح أوليمبى، فإنه يستحق اعتذارا كاملا واضحا من الإعلام الذى لم يهتم به حين فاز ببطولة العالم للشباب، ولم يبث الأمل فى نفسه وهو يسافر إلى لندن، وربما لم يعرف أنه ضمن بعثة مصر فى لندن.. وخالص الشكر لإدارة الأكاديمية البحرية فى الإسكندرية وللمهندس حسن صقر رئيس المجلس القومى الأسبق للرياضة، لمساعدة البطل بمنحة دراسية..

فى لحظة المجد حين صعد علاء الدين أبوالقاسم إلى المنصة لتسلم الميدالية الفضية، دارت بسرعة عجلة الإعلام الساذجة فى الخلفية، فأخذت تدير أغنيات وطنية: «يا حبيبتى يا مصر للفنانة شادية، وأغنيات أخرى لنانسى عجرم وحسين الجاسمى». هكذا تذكرنا مصر مرة أخرى، وربطنا بين الميدالية وبين الوطنية، مع أن من أبسط مظاهر الوطنية مثلا أن تعمل ولا تقطع طريق، وألا تلقى بالقمامة فى الطريق، وأن تحترم المرور فى الطريق.. مبروك لمصر..

طرق السباح الأمريكى مايكل فيلبس (27 سنة) باب التاريخ بإحرازه  19 ميدالية أوليمبية، وهو إنجاز حطم به رقم الروسية لارسيا لتينينا (18 ميدالية اكتملت فى طوكيو 1964).. وفيلبس يلقب بقرش بلتيمور حيث ولد وتدرب وأصبح بطلا. وهو يعد أعظم سباح فى التاريخ حتى الآن، ويتوقع أن يعتزل بعد هذه الدورة، وبعدما جمع ملايين الدولارات من شركات الرعاية والإعلان.. ويبقى أن فيلبس يعانى من اعتلال الحركة الزائدة.. (هايبر) لكنه أنهى السباق الذى دخل به التاريخ بالميدالية رقم 19 بحركة بطيئة ضيعت منه الذهبية.  

منقول من الشروق المصرية