EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2011

أول "سوبر هاتريك" عربي: قادرون على تخطي أستراليا

عبد اللطيف: الفوز على الهند لم يكن سهلاً

عبد اللطيف: الفوز على الهند لم يكن سهلاً

أكد إسماعيل عبد اللطيف مهاجم المنتخب البحريني الذي سجل أربعة أهداف في مرمى الهند، فيصبح أول لاعب عربي في تاريخ أمم أسيا يحرز "سوبر هاتريك"؛ أنه لم يكن يخطط لتسجيل شيء شخصي باسمه بتسجيل أهداف كثيرة، "بل إن الكل كان يرغب في تقديم ما لديه". وأشار إلى أنه هو من طلب التبديل في المباراة؛ لشعوره ببعض الآلام، وأكد أيضًا "مقدرة منتخبنا على تجاوز منتخب أستراليا في المباراة الأخيرة والتأهل للدور الثاني".. جاء ذلك في الحوار الذي أجرته معه صحيفة "الأيام" البحرينية.

أكد إسماعيل عبد اللطيف مهاجم المنتخب البحريني الذي سجل أربعة أهداف في مرمى الهند، فيصبح أول لاعب عربي في تاريخ أمم أسيا يحرز "سوبر هاتريك"؛ أنه لم يكن يخطط لتسجيل شيء شخصي باسمه بتسجيل أهداف كثيرة، "بل إن الكل كان يرغب في تقديم ما لديه". وأشار إلى أنه هو من طلب التبديل في المباراة؛ لشعوره ببعض الآلام، وأكد أيضًا "مقدرة منتخبنا على تجاوز منتخب أستراليا في المباراة الأخيرة والتأهل للدور الثاني".. جاء ذلك في الحوار الذي أجرته معه صحيفة "الأيام" البحرينية.

وحول ما ردده كثيرون من أن الفوز على الهند كان سهلاً، قال إسماعيل: "الفوز لم يكن سهلاً كما ظنه البعض، والمنتخب الهندي ليس بذلك السوء، بل يتمتع بعدة مزايا، لكن إمكانياته أقل من إمكانياتنا، وخبرته أقل أيضًا، وأغلب لاعبيه غير معتادين على أجواء مثل هذه المباريات الأسيوية، ولو كان سيئًا لما تمكن من العودة لتعديل النتيجة بعد دقيقة واحدة فقط من هدف فوزي عايش".

وأشار إلى نقطة مهمة، وهي أن "هدف التعادل للهنود كان مثل "الصحوة" للاعبي "الأحمر" لضرورة العودة بسرعة إلى الهجوم، وفعلاً هذا ما حصل، فعاد الفريق وسجل ثلاثة أهداف في الشوط الأول، وتكرر الأمر في الشوط الثاني؛ فهدف تقليص الفارق للهند جعلنا "نصحو" من غفوتنا فسجلنا الهدف الخامس، وكان آخر هدف في اللقاء".

* كيف تعاملتم مع تعادل منتخبي أستراليا وكوريا الجنوبية؟

** كنا نتمنى خسارة المنتخب الأسترالي أمام منتخب كوريا الجنوبية؛ لأن تلك النتيجة ستصب في مصلحة منتخبنا الوطني بشكل أكبر، وكنا نتمنى ذلك على أمل الفوز بعدها بفارق جيد على منتخب الهند واللعب ضد أستراليا في اللقاء الأخير بفرصتي التعادل أو الفوز، لكن بعد تعادل الأستراليين والكوريين انكشف الوضع أمامنا، وهو الفوز على منتخب الهند ثم على منتخب أستراليا في اللقاء الأخير لضمان التأهل، وفعلاً لعبنا بأريحية؛ لكوننا محتاجين حتى إلى الفوز بفارق هدف، ونحن فزنا بأكثر من ذلك. والنقطة المهمة التي أريد توضيحها هنا أنه رغم كل الأمور في المجموعة، فإن تحديد مصيرنا لا يزال في أيدينا؛ ففوزنا على منتخب أستراليا سيؤهلنا للدور الثاني دون النظر إلى نتيجة أية مباراة أخرى أو منتخب آخر، وهذا أمر مهم، ويجعلنا نفكر في الفوز بشكل أكبر دون تشتيت أذهاننا باللقاء الآخر الذي سيقام في نفس التوقيت بين منتخبي كوريا الجنوبية والهند.

* أنت أول لاعب عربي يسجل "سوبر هاتريك" في تاريخ أمم أسيا.. ماذا يعني لك ذلك؟

** أولاً- أنا سعيد للغاية بأن منتخبنا فاز بهذه النتيجة الكبيرة وحصد أول ثلاث نقاط له في البطولة، ثم أنا سعيد بكوني ساهمت كثيرًا في هذا الفوز، وهذا لا يقلل من مجهودات زملائي اللاعبين، ولولاهم لما تمكنت من فعل ذلك، وأعيد وأكرر أننا جميعًا كنا نطمح إلى تحقيق الفوز بعيدًا عن الألقاب الشخصية والفردية ودخول التاريخ. والحمد لله أنني وفقت في هذه المباراة وعدت إلى التهديف مع المنتخب بعد غياب طويل، وإن شاء الله يتواصل هذا التوفيق لي ولجميع زملائي. ولو كنت أطمح إلى الألقاب شخصية لواصلت اللعب؛ فأنا مقتنع بأنني كنت أستطيع تسجيل أهداف أكثر في الدقائق العشرة الأخيرة، لكنني شعرت بآلام خفيفة، ففضلت طلب التبديل؛ حتى لا تزيد هذه الآلام فيخسرني المنتخب في مباراة أستراليا القادمة.

* هل ترى أن على منتخب البحرين اللعب الهجومي أمام أستراليا؟

** لا نختلف في أننا في مباراة أستراليا محتاجون إلى الفوز، حتى لو بفارق هدف واحد؛ كي نتأهل للدور الثاني، ولكن هذا الأمر يجب ألا يجعلنا نُبالغ في الهجوم كثيرًا على حساب الدفاع؛ فنحن سنلعب أمام واحد من أقوى منتخبات القارة الأسيوية، ومن ثم لا بد أن يكون هنالك تأنٍّ وتوازن في اللعب، بحيث لا تكون هنالك مبالغة هجومية ولا تحفظ دفاعي وحذر كبير؛ فإن لعبنا باندفاع هجومي من الممكن أن تتلقى شباكنا هدفًا منذ البداية، وهذا الأمر سيصعب من مهمتنا وسيجعلنا أقرب إلى الخروج من الدور التمهيدي، وإن بالغنا في الدفاع فهذا يعني أننا لن نتمكن من تشكيل الخطورة المطلوبة على المرمى الأسترالي.. إذن، التوازن مطلوب في مثل هذه اللقاءات.

* هل تعتقد أن المنتخب البحريني قادر على تجاوز المنتخب الأسترالي والوصول إلى دور الثمانية؟

** الكل يعرف أن المنتخب الأسترالي قوي للغاية، وهذا أمر مسلمٌ به، ولا يختلف فيه اثنان، لكن رأيي أن منتخب كوريا الجنوبية أقوى بكثير من منتخب أستراليا. ونحن صمدنا أمام الكوريين فلم يسجلوا إلا بصعوبة، وهدفاهما لم يكونا هدفين ملعوبين أو مرسومين. ورغم أفضليتهم كان بإمكاننا التعادل معهم في نهاية المباراة، ومن ثم فإن ذلك يعطينا الدافع والثقة بأننا من الممكن أن نُجاري المنتخب الأسترالي ونتفوق عليه رغم ظروفنا، لكن هذا يتطلب عدة أمور؛ منها زيادة التنظيم، والتقليل من الأخطاء، واللعب بطريقة متوازنة، والقتال داخل الملعب، والإصرار على الخروج بالنقاط الثلاثة.