EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2011

أوزيل ينجح في تعويض غياب رونالدو

أوزيل نجح في خطف الأضواء في ريال مدريد

أوزيل نجح في خطف الأضواء في ريال مدريد

برهن لاعب كرة القدم الألماني الدولي مسعود أوزيل مجددا على قدراته وإمكانياته، وأكد أنه نجم بارز ورائع لفريق ريال مدريد عندما نجح في تعويض غياب زميله البرتغالي كريستيانو رونالدو، وقاد الفريق للفوز 3/1 على مضيفه ريسينج سانتاندر مساء الأحد.

برهن لاعب كرة القدم الألماني الدولي مسعود أوزيل مجددا على قدراته وإمكانياته، وأكد أنه نجم بارز ورائع لفريق ريال مدريد عندما نجح في تعويض غياب زميله البرتغالي كريستيانو رونالدو، وقاد الفريق للفوز 3/1 على مضيفه ريسينج سانتاندر مساء الأحد.

وواصل أوزيل عروضه الرائعة من الناحيتين الفنية والبدنية، وكذلك على المستوى الخططي، ولكن برهن أيضا على إمكانياته فيما يتعلق بالقيادة؛ حيث كان عنصرا بارزا في قيادة الفريق إلى الفوز في المباراة.

وثارت الشكوك لدى مشجعي الفريق عما سيكون رد فعل أو تصرف ريال مدريد في غياب رونالدو عن صفوف الفريق في مباراة الأمس بسبب إصابة عضلية، ليكون أول غياب له عن مباريات الفريق في الموسم الحالي.

ولكن الشيء المؤكد أن ريال مدريد قدم نحو 45 دقيقة من الأداء المتميز الذي جلب إلى الأذهان أداء منافسه التقليدي العنيد برشلونة، حسبما أكدت صحيفة "آس" الإسبانية الرياضية الاثنين.

وذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية الرياضية في صفحتها الأولى "أداء من طراز فريد للنجم الألماني الذي صنع أول هدفين لفريقه بعبقرية".

والحقيقة أن أوزيل نجح في قيادة هجوم ريال مدريد لفرض سيطرة شبه تامة على مجريات اللعب، بينما لم يجد دفاع سانتاندر أي وسيلة لإيقافه.

وقلص هذا الفوز الفارق الذي يفصل بين ريال مدريد صاحب المركز الثاني في جدول المسابقة ومنافسه برشلونة حامل اللقب ومتصدر الجدول إلى سبع نقاط مجددا.

ونجح أوزيل (22 عاما) في تثبيت أقدامه، وتأكيد أهميته تدريجيا مع كل مباراة خاضها ضمن صفوف ريال مدريد الذي تعاقد معه قبل بداية الموسم الحالي من فيردر بريمن مقابل 15 مليون يورو (21 مليون دولار).

ووسط تأكيدات جوسيب جوارديولا المدير الفني لبرشلونة على عدم حاجة فريقه للتعاقد مع أوزيل، نجح فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد في خطف اللاعب بعدما أعجب كثيرا بمستواه في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، التي حصل فيها مع المنتخب الألماني على المركز الثالث.

وقدم أوزيل مجموعة من العروض المبهرة في مونديال 2010، وخاصة في المباراة بين فريقه والمنتخب الأرجنتيني في دور الثمانية، والتي انتهت بفوز المنتخب الألماني بأربعة أهداف نظيفة.

كما نال أوزيل منذ بداية الموسم إعجاب المدرب البرتغالي الكبير جوزيه مورينيو المدير الفني لريال مدريد، ليصبح اللاعب عنصرا ثابتا ومؤثرا في التشكيل الأساسي للفريق.

وأوضح الأرجنتيني خورخي فالدانو المدير العام لنادي ريال مدريد عقب مباراة الفريق أمس "أوزيل سيضع المعايير الجديدة لريال مدريد في العقد المقبل. إنه نوع من اللاعبين الذين يحبهم ريال مدريد. إنه يمتّع الجميع حتى خصومه".

ويتضح تأثير أوزيل على مشجعي ريال مدريد من خلال رؤيتهم الحالية لزميله البرازيلي كاكا الذي لم يعد مرغوبا في وجوده بصفوف الفريق.

ويرغب مشجعو النادي الملكي حاليا في أن يقدم النادي على بيع كاكا -الفائز بلقب أفضل لاعب في العالم عام 2007- في نهاية الموسم الحالي.

وشهدت مواقع الإنترنت الخاصة بالصحف الإسبانية وكذلك البرامج التلفزيونية يوم الاثنين انتشار استطلاعات للرأي من أجل الرد على سؤال واحد وهو "هل يلعب ريال مدريد بشكل أفضل في غياب رونالدو"؟.