EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2009

البرازيلي ليوناردو مرشح لخلافته أنشيلوتي: مهمتي لم تنته مع ميلان

بطولات أنشيلوتي مع ميلان اختفت

بطولات أنشيلوتي مع ميلان اختفت

تمسك الإيطالي كارلو أنشيلوتي بمنصبه كمدير فني لآى سي ميلان، بعد الخروج المفاجئ من دور الـ32 لكأس الاتحاد الأوروبي على يد فيردر بريمن الألماني، مشيرا إلى أن مهمته مع الـ"روسونيري" لم تنته وما زلت مستمرة حتى عام 2010 وفقا لتعاقده مع إدارة النادي.

تمسك الإيطالي كارلو أنشيلوتي بمنصبه كمدير فني لآى سي ميلان، بعد الخروج المفاجئ من دور الـ32 لكأس الاتحاد الأوروبي على يد فيردر بريمن الألماني، مشيرا إلى أن مهمته مع الـ"روسونيري" لم تنته وما زلت مستمرة حتى عام 2010 وفقا لتعاقده مع إدارة النادي.

وقال أنشيلوتي في تصريحات نقلتها مجلة "كالتشيو إيطاليا" على موقعها الإلكتروني: "لدي عقد ساري المفعول حتى عام 2010، وهذا يعني أن مهمتي مع الفريق لم تنته بعد؛ لأنني يجب أن أحترم تعاقدي، كما أن البقاء مع ميلان من الخيارات المفضلة لدي".

وتأتي تصريحات أنشيلوتي في الوقت الذي تحاول فيه جماهير ميلان استيعاب صدمة الفشل في كأس الاتحاد الأوروبي، رغم أن الفريق كان متقدما على أرضه في ملعب "سان سيرو" بهدفين نظيفين، إلا أن الفريق الضيف بريمن تعادل في الشوط الثاني، ليتأهل النادي الألماني على حساب الروسونيري بعد اللجوء لقاعد تسجيل الأهداف خارج الديار، خاصة وأن مجموع لقائي الذهاب والعودة انتهى (3-3).

فيما أشارت صحيفة "كوريرا ديلا سبورت" الإيطالية بأن كارلو أنشلوتي سيخرج بنهاية الموسم من الفريق بعد ثمانية سنوات قضاها على رأس الجهاز الفني، و سيكون بدلاً منه البرازيلي ليوناردو، و ذلك ما تبين بعد الاجتماع الطارئ الذي أقيم في يوم الجمعة بين المدرب و إدارة الفريق .

وعجز ميلان عن كسر مسلسل الإخفاق في الحصول على لقبه الأول في مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي طوال مشاركاته السابقة، رغم أنه توج سابقا بدوري أبطال أوروبا سبع مرات، آخرها في موسم 2006/2007.

وعلق أنشيلوتي على مباراة بريمن قائلا: "المباراة كشفت العيوب التي يعاني منها ميلان في النواحي البدنية، وهي مشكلة من الصعب إيجاد حل لها خلال يومين فقط، كل ما على اللاعبين فعله هو زيادة التركيز واللعب بروح الفريق لتحقيق الفوز، مشيرا إلى أن هذا الأمر يمكن تحقيقه؛ خاصة وأنه رأى في عين كل لاعب عقب المباراة الأخيرة دافع للخروج من هذا الوضع السيئ.

ووصف المدير الفني لميلان الفترة التي يعيشها فريقه بالصعبة، ولكنه على ثقة بأن مجموعة اللاعبين التي يملكها في تشكيلته، وإصرارهم على تحسين وضعهم سيساعد على تحقيق المهمة الأساسية، وهي العودة لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، مؤكدا أن فريقه في المباريات الأخيرة لم يعبر عن كافة إمكانياته.

ويحتل ميلان المرتبة الثالثة في جدول ترتيب الدوري الإيطالي برصيد 48 نقطة بعد مرور 25 جولة، وبفارق 11 نقطة عن المتصدر إنترميلان، فيما يفصله عن يوفنتوس الثاني نقطتين فقط، ويأتي فيورنتينا رابعا بـ45 نقطة، ويحتاج الروسونيري لإنهاء المسابقة في إحدى المراكز الأربعة الأولى للعب في أبطال أوروبا موسم 2009/2010.

ويفتقد الروسونيري خلال مباراة سامبدوريا يوم الأحد بالدوري الإيطالي جهود الثنائي البرازيلي ريكاردو كاكا ورونالدينيو، نظرا لمعاناتهما من الإصابة، لينضما بذلك إلى زميلهما ماسيمو أمبروسيني، فيما تقل نسبة مشاركة الهولندي كلارنس سيدورف أساسيا منذ بداية اللقاء.