EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

تهوى العلاقات الغرامية مع نجوم الرياضة أليكسندرا تبحث عن ضحية جديدة بعد رونالدينيو وهنري

تعشق عارضة الأزياء الفرنسية أليكسندرا باريسنت العلاقات الغرامية مع النجوم الرياضيين فبعد أن ألقت بشباكها في الماضي حول البرازيلي رونالدينيو لاعب ميلان الإيطالي خلال مونديال 2006، ومن بعده النجم الفرنسي تييري هنري لاعب أرسنال، تبحث باريسنت حاليا في إسبانيا عن ضحية جديدة تجد فيها ضالتها.

تعشق عارضة الأزياء الفرنسية أليكسندرا باريسنت العلاقات الغرامية مع النجوم الرياضيين فبعد أن ألقت بشباكها في الماضي حول البرازيلي رونالدينيو لاعب ميلان الإيطالي خلال مونديال 2006، ومن بعده النجم الفرنسي تييري هنري لاعب أرسنال، تبحث باريسنت حاليا في إسبانيا عن ضحية جديدة تجد فيها ضالتها.

وحذرت صحيفة "ماركا" الإسبانية نجوم الليجا من خطورة الارتباط بأية علاقة مع هذه العارضة الفرنسية، خاصة أن أليكسندرا لها سجل إجرامي خطير؛ حيث تم القبض عليها في أكتوبر الماضي بتهمة المشاركة في السطو على بنك في إسبانيا.

وكانت باريسنت تسببت في كأس العالم 2006 في انتقادات لاذعة للنجم البرازيلي رونالدينيو عندما صرحت لوسائل الإعلام أنها كانت على علاقة مع رونالدينيو خلال مباريات منتخب بلاده في هذه البطولة، وأنها كانت تواعده ليلا قبل مباريات السامبا الحاسمة.

ولم تهدأ أليكسندرا بعد هذه الفضيحة بل اتجهت للنجم الفرنسي هنري وحاولت مواعدته وذكرت بعض التقارير الصحفية أنها كانت أحد الأسباب التي أدت لانفصال هنري عن زوجته نيكول ميري، ولم تستمر هذه العلاقة وقتًا طويلا.

وفي الصيف الماضي عادت العارضة الفرنسية لهوايتها عندما أغوت لاعب السلة الفرنسي توني باركر المحترف في نادي سان أنطونيو سبيرز الأمريكي، وقضت معه ليلة في أحد الفنادق الباريسية ثم قامت بالتصريح لإحدى القنوات الفضائية عن تفاصيل هذه الليلة الحمراء لتنشب خلافات قوية بين باركر وزوجته الممثلة إيفا لونجوريا، ولكنهما لم ينفصلا ونجحا في تجاوز هذه الأزمة.

ويبدو أن الأزمة المالية الحالية أثرت على دخل العارضة الفرنسية بشكل كبير؛ لذا فإنها تحاول حاليا إقامة علاقة مع أحد النجوم الرياضيين ليقوم بحل مشاكلها العاطفية والمالية معا، فمن سيكون الضحية المقبلة؟