EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2010

الإيقاف قد يطال رئيس الشبيبة أزمة روراوة - حناشي تصل إلى المحاكم

حناشي وصف روراوة بالديكتاتور

حناشي وصف روراوة بالديكتاتور

قرر الاتحاد الجزائري لكرة القدم "الفاف" برئاسة محمد روراوة رفع دعوى قضائية ضد محند شريف حناشي رئيس نادي شبيبة القبائل؛ إثر "تصريحاته غير المسئولة وسلوكه غير الموقر" تجاه رئيس الاتحاد ومسئولي كرة القدم في البلاد.

  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2010

الإيقاف قد يطال رئيس الشبيبة أزمة روراوة - حناشي تصل إلى المحاكم

قرر الاتحاد الجزائري لكرة القدم "الفاف" برئاسة محمد روراوة رفع دعوى قضائية ضد محند شريف حناشي رئيس نادي شبيبة القبائل؛ إثر "تصريحاته غير المسئولة وسلوكه غير الموقر" تجاه رئيس الاتحاد ومسئولي كرة القدم في البلاد.

وقال الاتحاد في بيانٍ نشره بموقعه الرسمي على الإنترنت- إنه بالإضافة إلى الحكم الذي سيصدر قضائيا، سينظر مكتب اتحاد الكرة في ما وصفه "الادّعاءات الكاذبة" لحناشي التي تتعارض مع الأخلاق الرياضية وقواعد المهنة، وذلك طبقا للوائح العامة لكرة القدم في الجزائر.

ويواجه حناشي عقوبة الإقصاء لعامين إذا أدين بالإخلال بواجب التحفظ بحسب قوانين اتحاد الكرة الجزائري، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "النهار الجديد" الجزائرية يوم الاثنين 27 سبتمبر/أيلول.

وكانت علاقة روراوة وحناشي قوية للغاية حتى وقت قريب جدا، حيث كان من أشد حلفاء رئيس الاتحاد قبل أن تتدهور العلاقة بين الرجلين؛ بعد أن طالب روراوة من حناشي دفع التكاليف الخاصة بالطائرة التي نقلت الفريق إلى نيجيريا، وهو ما اعتبر استفزازا من قبل رئيس الفاف لحناشي.

من جانبه، جدد حناشي تمسكه بكشف المستور، الذي أكد بأنه يملك دلائل تفضح روراوة، والذي وعد بتفجيره في حال عدم تراجع الفاف عن طلب دفع تكاليف رحلة نيجيريا، ليبقى الشيء الأكيد أن إصرار روراوة على نقل صراعه مع حناشي إلى المحاكم سيفجر الصراع مجددا، وستظهر العديد من المعطيات التي ما زالت مبهمة لدى الرأي العام الجزائري، في حين أن هذا الأخير ما زال لم يهضم بعد التصريحات النارية التي أطلقها في حقه.

وأبدى رئيس الشبيبة تعجبه من الخطوة التي ينوي روراوة الإقدام عليها ضده، عن نيته في مقاضاته، وقال "إن روراوة هو الذي أخطأ في حقه، بعد أن تملص من التزاماته تجاه فريق شبيبة القبائل بمطالبته إياها بدفع المستحقات المترتبة عن الطائرة الخاصة التي نقلت الفريق إلى نيجيريا. وبلهجة حادة".

ولم يتوان حناشي في التأكيد على أنه هو من يحق له مقاضاة رئيس الفاف بعد أن تهرب من الإيفاء بالتزاماته وليس العكس، وأن ما بدر منه هو دفاع شرعي عن حق الفريق ومطالبته بأن يلتزم كرئيس للاتحاد الجزائري لكرة القدم بالتزاماته تجاه الأندية الجزائرية، وفي مقدمتها شبيبة القبائل التي رفعت اسم الجزائر عاليا في السماء الإفريقية وليس استقبالها بالتملص من التزاماته.

وفي سؤالنا له عن العقوبات المتوقعة عليه من قبل لجنة الانضباط، وفقا للوائح الاتحاد الجزائري لكرة القدم، أوضح حناشي أن تسليط العقوبة عليه من قبل لجنة الانضباط من قبل الفاف سيتقبلها في حال حدوثها بعد السجال الكبير الذي كان في الساحة الكروية، لكن غير ذلك، في إشارةٍ منه إلى قضية مقاضاته أمام العدالة، فإن هذا الأمر لن يسكت عنه وسيجيبه بخطوة معاكسة، باعتباره صاحب الحق.

ويذكر أن حناشي اتهم محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري بالتخطيط لإفساد المسيرة الناجحة لناديه شبيبة القبائل المتأهل إلى الدور قبل النهائي بدوري أبطال إفريقيا، متهما إياه بـ"الرجل الدكتاتوري والمتسلط".