EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2011

ضمن فعاليات الدوري الإنجليزي أرسنال يستضيف مانشستر سيتي في قمة نارية

هل تتكرر أفراح أرسنال أمام مانشستر سيتي؟

هل تتكرر أفراح أرسنال أمام مانشستر سيتي؟

تتجه الأنظار، يوم الأربعاء، صوب استاد الإمارات الذي يستضيف الموقعة النارية التي ستجمع بين أرسنال وضيفه مانشستر سيتي في الأسبوع الثاني والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2011

ضمن فعاليات الدوري الإنجليزي أرسنال يستضيف مانشستر سيتي في قمة نارية

تتجه الأنظار، يوم الأربعاء، صوب استاد الإمارات الذي يستضيف الموقعة النارية التي ستجمع بين أرسنال وضيفه مانشستر سيتي في الأسبوع الثاني والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ويأمل الفريق اللندني أن يؤكد تفوقه التام على ضيفه في ملعبه؛ لأن الأخير لم يخرج فائزًا من معقل "المدفعجية" منذ الرابع من أكتوبر/تشرين الأول 1975، عندما تغلب عليه 3-2، لكن معطيات هذا الموسم مختلفة تمامًا عن المواسم السابقة؛ فمانشستر سيتي فرض نفسه واحدًا من المنافسين الجديين على اللقب، في ظل التعاقدات العديدة التي أجراها في العامين الأخيرين بقيادة مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني الذي لقي دعمًا ماديًّا هائلاً من المالكين الإماراتيين للنادي الأزرق.

ومن المؤكد أن هذه المواجهة ستكون قمة، في ظل المستوى الفني الذي ظهر به الفريقان في الفترة الأخيرة؛ حيث تغلب أرسنال على مضيفه العنيد برمنجهام بثلاثية نظيفة، بينما يبحث مانشستر سيتي عن فوزه الرابع على التوالي، لكن مهمته لن تكون سهلة على الإطلاق، وخصوصًا أنه سقط أمام فريق المدرب الفرنسي أرسين فينجر بثلاثية نظيفة في مباراة الذهاب على ملعبه "سيتي أوف مانشستر ستاديومفي لقاء لعبه بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الخامسة.

وعلى ملعب "مولينيوكس" سيكون تشيلسي مطالبًا بالفوز على مضيفه ولفرهامبتون إذا أراد المحافظة على آماله في الظفر باللقب للموسم الثاني على التوالي، وخصوصًا أنه يتخلف بفارق 6 نقاط عن الصدارة بعدما فرط، الأحد الماضي، في نقطتين ثمينتين بتعادله المثير مع ضيفه أستون فيلا 3-3.

وكان تشيلسي يبحث عن مواصلة صحوته من أجل البقاء قريبًا من الصدارة؛ وذلك بعدما تنفس الصعداء الأربعاء الماضي أمام بولتون 1-0 بتحقيقه فوزه الأول منذ 10 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عندما تغلب على جاره فولهام 1-0 قبل أن يفشل في تحقيق أي فوز في ست مباريات على التوالي (ثلاث هزائم وثلاثة تعادلات)؛ ما جعله يتخلى عن الصدارة.

لكن فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي تعثر مجددًا واكتفى بنقطة واحدة؛ ما تسبب بتراجعه إلى المركز الخامس لمصلحة توتنهام الذي يحل بدوره ضيفًا، يوم الأربعاء، على إيفرتون.

وعلى ملعب "إيوود باركيبحث ليفربول عن مواصلة صحوته عندما يحل ضيفًا على بلاكبيرن روفرز من أجل شق طريقه نحو مركز أوروبي، بعد أن حقق أسوأ بداية في تاريخه.

ويحتل ليفربول حاليًّا المركز التاسع برصيد 25 نقطة، بعد فوزه الصعب في المرحلة السابقة على ضيفه بولتون 2-1.

ويتخلف فريق المدرب روي هودجسون بفارق خمس نقاط عن المركز السادس الذي يحتله سندرلاند، لكنه يملك مباراتين مؤجلتين؛ إذا فاز بهما سيدخل مجددًا في الصراع على التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وفي المباريات الأخرى، يلعب يوم الأربعاء أستون فيلا مع سندرلاند، ونيوكاسل مع وست هام، وبولتون مع ويجان.