EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2011

الفريق الإنجليزي يحلم بإسقاط برشلونة أرسنال يخشى رباعيات ميسي في "كامب نو"

مباراة يصعب التكهن بنتيجتها

مباراة يصعب التكهن بنتيجتها

يسعى أرسنال إلى تفجير مفاجأة من العيار الثقيل بإقصاء برشلونة الإسباني من الدور الثاني لمسابقة دوري أبطال أوروبا عندما يلتقيه الثلاثاء على "كامب نو" ملعب الأخير.

يسعى أرسنال إلى تفجير مفاجأة من العيار الثقيل بإقصاء برشلونة الإسباني من الدور الثاني لمسابقة دوري أبطال أوروبا عندما يلتقيه الثلاثاء على "كامب نو" ملعب الأخير.

وكان أرسنال قد حقق فوزا مهما على أرضه 2-1 على الفريق الكتالوني ذهابا، رغم أنه يخوض المباراة بعد أسبوع سيئ خسر فيه أمام برمنجهام 1-2 في نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة، وتعادل بدون أهداف مع سندرلاند في الدوري المحلي، ليعجز عن تقليص الفارق إلى نقطة واحدة مع مانشستر يونايتد المتصدر.

ويحوم الشك حول مشاركة قائد أرسنال الإسباني سيسك فابريجاس، الذي يأمل باللعب على أرض "كامب نو" في برشلونة؛ حيث استهل مسيرته، ولاعب الوسط الكاميروني ألكسندر سونج، في حين يغيب المهاجم الهولندي روبن فان برسي والجناح السريع تيو والكوت بسبب الإصابة، وسيعتمد الفرنسي أرسين فينجر على جاك ويلشير في خط الوسط.

وسيحاول فينجر الاستفادة من إيقاف قلب دفاع برشلونة جيرار بيكيه وزميله قائد الفريق كارليس بويول بسبب الإصابة في ركبته، ويتوقع أن يلعب في قلب دفاع الفريق الكتالوني الفرنسي أريك أبيدال والأرجنتيني جابرييل ميليتو.

يذكر أن الفريقين تواجها قد في ربع نهائي النسخة الماضية، فتعادلا ذهابا في لندن 1-1 قبل أن يرد برشلونة 4-1 في مباراة لمع فيها ميسي مسجلا أربعة أهداف.

وانضم مدرب برشلونة بيب جوارديولا إلى لائحة المصابين في فريقه بعد دخوله المستشفى لمعالجة آلام قوية في ظهره دفعت مساعده تيتو فيلانوفا لقيادة الفريق في غيابه.

وحقق برشلونة فوزا جديدا في الدوري المحلي على حساب ريال سرقسطة 1-صفر أبقاه على مسافة 7 نقاط من ريال مدريد الثاني، في ظل تألق نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ويأمل روما الإيطالي أن يصبح أول فريق يحقق الفوز على أرض شاختار دونيتسك الأوكراني في المسابقات الأوروبية منذ سبورتينج لشبونة البرتغالي في أكتوبر/تشرين الأول 2008، بعدما سقط أمامه ذهابا 3-2.

وكان شاختار قد دخل بقوة على الساحة القارية عندما أصبح أول فريق أوكراني يحرز لقبا أوروبيا بتتويجه في مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي عام 2009، ويبحث عن تأهله للمرة الأولى إلى ربع نهائي دوري الأبطال.

ويملك مدرب شاختار الروماني ميرسيا لوشيسكو خبرة كبيرة في الكرة الإيطالية بعدما درب بريشيا، ريجيانا وإنتر ميلان، واستعد للمواجهة بفوزه على سيفاستوبول بصعوبة 1-صفر للبقاء في صدارة الدوري المحلي.

ويقود روما المدرب الشاب فينتشنزو مونتيلا (36 عاما) الذي حل مؤقتا بدلا من المدرب المقال كلاوديو رانييري، بعد تسجيله 118 هدفا في 215 مباراة مع فريق العاصمة كلاعب سابق.