EN
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2009

ضرب واحتجاجات وانسحاب أحداث العنف تعود لمباريات اليد السعودية

جماهير الخليج حاولت الاعتداء على الحكام

جماهير الخليج حاولت الاعتداء على الحكام

تجددت أحداث العنف مرة أخرى في ساحة كرة اليد السعودية، بعدما شهدت مباراتي أمس بين الخليج والوحدة والنور ومضر في بطولة النخبة السعودية المقامة في مدينة الأمير نايف بن عبد العزيز الرياضية أحداث شغب كادت أن تتطور إلى ما لا يحمد عقباه.

تجددت أحداث العنف مرة أخرى في ساحة كرة اليد السعودية، بعدما شهدت مباراتي أمس بين الخليج والوحدة والنور ومضر في بطولة النخبة السعودية المقامة في مدينة الأمير نايف بن عبد العزيز الرياضية أحداث شغب كادت أن تتطور إلى ما لا يحمد عقباه.

ففي اللقاء الأول كانت نقطة الإثارة في دقيقتها الأخيرة؛ حيث أشعل منسوبو الخليج شرارة الأحداث بعد أن احتجوا بشكل شديد وقوي على حكمي اللقاء يوسف الفريدي وسليمان الخيبري، اللذين احتسبا خطأ لمصلحة فريق الوحدة في الوقت الذي كانت النتيجة تشير إلى تقدم الوحدة بفارق هدف 25-26 مع نقص لاعبين في الخليج، وذلك حسب ما ذكرت وسائل الإعلام السعودية اليوم الأربعاء.

وقد اعتبر منسوبو الخليج وجماهيره هذا القرار خاطئا وغير صحيح؛ ليعبروا عن سخطهم تجاه القرار بصورة محاولة اعتداء ومحاولة انسحاب من المباراة، قبل أن يتدخل رجال الأمن لفك الاشتباك، ويكمل فريق الخليج بقية اللقاء الذي انتهى بنتيجة 27-26 لمصلحة فريق الوحدة.

ولم تقف الأحداث عند هذا الحد، إذ تواصلت الأحداث الدراماتيكية عقب نهاية اللقاء، فحاول بعض جماهير الخليج من الاعتداء على الحكمين الفريهيدي والجبري، إلا أن تدخل لاعبي الخليج مع رجال الأمن أسهم في احتواء الأمر، إذ اقتيد المشجعين إلى غرفة الأمن في الصالة.

ومن جانبها، لاذت إدارة نادي الخليج بالصمت، وأكدت أنها بصدد إصدار بيان حول الأحداث التي وقعت في الفترة الأخيرة.

كما تواصلت الأحداث في اللقاء الثاني الذي جمع فريقي النور ومضر، عندما أعلن فريق مضر انسحابه من اللقاء مرتين احتجاجًا على التحكيم، ويعود الفريق للملعب ليكمل المباراة دون عقوبة، وتشهد نهاية المباراة أحداثًا مماثلة لسابقتها، إلا أنها أقل وطأة. وكانت المباراة جاءت لمصلحة فريق النور بنتيجة 30-22 والتي معها قطع نسبة كبيرة من الطريق نحو منصة التتويج.

ومن جهته، صب مدير الكرة بنادي مضر على بن سعيد آل مرار غضبه على لجنة التحكيم بالاتحاد السعودي، التي قال عنها إنها لم تنجح أبدًا، ولم تواكب تطور اللعبة التي وصلت إلى كأس العالم 5 مرات، وأضاف: "هَمَّ أحد الحكام بضرب لاعب وهدّد الجميع دون مراعاة للأخلاق الرياضية".

وتابع سعيد: "تأثر وضع المباراة بالأخطاء التي حدثت في مباراة الخليج وقبلها في نهائي كأس الأمير سلطان، والتي تؤكد أن التحكيم لدينا يسير بالبركة".