EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2011

أجويرو يهدد عرش ميسي

أجويرو يهدد شعبية ميسي

أجويرو يهدد شعبية ميسي

في الوقت الذي انتظر فيه العالم أجمع تألق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في افتتاح بطولة كوبا أمريكا التي تستضيفها بلاد التانجو حاليا، نجح سيرجيو إجويرو في إنقاذ بلاده من فضيحة مدوية بإحراز هدف التعادل لفريقه في الوقت القاتل أمام بوليفيا في افتتاح البطولة، وخطف الأضواء من "عقلة الأصبع" الأرجنتيني.

  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2011

أجويرو يهدد عرش ميسي

في الوقت الذي انتظر فيه العالم أجمع تألق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في افتتاح بطولة كوبا أمريكا التي تستضيفها بلاد التانجو حاليا، نجح سيرجيو إجويرو في إنقاذ بلاده من فضيحة مدوية بإحراز هدف التعادل لفريقه في الوقت القاتل أمام بوليفيا في افتتاح البطولة، وخطف الأضواء من "عقلة الأصبع" الأرجنتيني.

أجويرو نزل بديلا في الشوط الثاني، وملأ الملعب حيوية ونشاطا ليزيد الضغوط على مواطنه ميسي الذي لم يفعل أي شيء خلال اللقاء، والذي تتهمه الجماهير الأرجنتينية بعدم الولاء؛ لتألقه اللافت مع فريقه برشلونة، واختفائه في مباريات منتخب بلاده.

واستطاع أجويرو خلال اللقاء إحراز هدف التعادل لفريقه بطريقة رائعة، وقبل نهاية المباراة بـ 15 دقيقة، عندما أرسل دي ماريا عرضية تصل إلى نيكولاس بورديسو الذي يهدي كرة بالصدر إلى أجويرو الذي لم يتوانَ في وضعها في المرمى بقوة.

وربما يعود عدم تألق ميسي إلى المهام المتعددة التي يتولاها مع منتخب بلاده خلال بطولة كوبا أميركا الحالية، لكنه ربما لا يرضي طموحات جماهير الأرجنتين التي بدأت تعقد المقارنات بينه وبين نجوم الفريق الآخرين.

ويرى النقاد أن ميسي سيحمل على عاتقه في صفوف المنتخب الأرجنتيني مهام تسجيل الأهداف، وصناعتها لزملائه، واستعادة الكرة واستخلاصها من المنافس، غير أن نتائج المباراة الافتتاحية قد تشكك في إمكانية قيامه بكل هذه الأدوار.

وشهدت المباراة الافتتاحية بين الأرجنتين وبوليفيا عودة ميسي إلى منتصف الملعب؛ لاستخلاص الكرة واستعادتها للفريق، ثم التقدم بها محاولا اختراق الدفاع البوليفي، أو التمرير لزملائه، مما أجهده سريعا، وأضعف قدرته على القيام بدوره الأساسي كمهاجم؛ نظرا لغياب لاعب خط الوسط الذي يستطيع مساعدة الهجوم.

ولم يخل أداء ميسي من التمريرات التي أعجبت الجمهور، لكنه سدد القليل من الركلات باتجاه المرمى، كما فقد الكرة عدة مرات في وسط الملعب، وظهر بعيدا عن منطقة جزاء خصمه في فترات عديدة من المباراة.

ومع التألق اللافت لأجويرو ربما تتأثر شعبية ميسي كثيرا في بلاده، خاصة وأنه حتى الآن يواجه الانتقادات بعدم حمل لقب كاس العالم مع الأرجنتين، رغم أنه وزملاءه هم صانعو البطولات في الدوريات الأوروبية المختلفة.