EN
  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2011

الأندية الكبيرة تترقب الموقف أجويرو في المزاد.. وأتلتيكو يرفض التفريط باللاعب

أجويرو يريد الرحيل

أجويرو يريد الرحيل

بمجرد إعلان المهاجم الأرجنتيني الشاب سيرخيو أجويرو رسميا عن رغبته في الرحيل من نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، بدأ المزاد بين أكبر وأفضل الأندية الأوروبية على خطف أجويرو، الذي يأتي ضمن أفضل اللاعبين في العالم حاليا.

بمجرد إعلان المهاجم الأرجنتيني الشاب سيرخيو أجويرو رسميا عن رغبته في الرحيل من نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، بدأ المزاد بين أكبر وأفضل الأندية الأوروبية على خطف أجويرو، الذي يأتي ضمن أفضل اللاعبين في العالم حاليا.

وأعلن أجويرو مساء الاثنين رغبته في الانتقال من أتلتيكو، مما أثار اهتمام العملاق ريال مدريد والعديد من أندية أوروبا الكبيرة الأخرى.

وكتب المهاجم الأرجنتيني على موقعه بالإنترنت "من الصعب علي أن أغادر أتلتيكو، فهذا الأمر يؤلمني ويحزنني. ولكنني قلتها من قبل: عندما أود الرحيل، سأعلنها على الملأ، وقد وصلت هذه اللحظة الآن".

وأضاف أجويرو "فكرت مليّا في الأمر. وأدركت أنني لا يجب أن أضع سقفا لاحتمالات مواصلة التعلم والنضج بالنسبة لي. وبعد السنوات الخمس الماضية المليئة بالأحداث، انتهت مرحلة من حياتي الشخصية ويجب أن أبدأ الآن مرحلة جديدة".

واستحوذ إعلان أجويرو على اهتمام إعلامي هائل اليوم الثلاثاء؛ حيث تصدر جميع الصفحات الأولى للصحف الرياضية التي تساءلت بشدة عن الوجهة المقبلة للنجم الأرجنتيني الشاب، حيث ظهرت العديد من التكهنات والتوقعات بشأن ذلك.

ولم يكن إعلان أجويرو مفاجأة بعدما دأبت الصحف في الآونة الأخيرة على تأكيد رحيله.

وما زال الشيء الوحيد المؤكد حتى الآن هو أن اللاعب سيرحل من أتلتيكو مدريد في الفترة المقبلة.

ولكن الشخص الوحيد الذي أبدى دهشته كان إنريكي سيريزو رئيس نادي أتلتيكو مدريد، والذي راهن دائما على استمرار اللاعب.

وقال سيريزو اليوم الثلاثاء إن أجويرو ليس معروضا للبيع، وأوضح "لن نبيع أجويرو، ولن نستمع إلى أي عروض لشرائه. فقد مدد عقده مع النادي لتوّه".

ورغم تمسك سيريزو ببقاء اللاعب ضمن صفوف الفريق، يبدو أن أحدا لن يستطيع إثناء أجويرو عن رغبته في الرحيل بحثا عن حصد الألقاب المحلية والأوروبية مع أحد الأندية الكبيرة.

وأكد اللاعب في إعلانه أنه لن يتراجع عن قرار الرحيل. والحقيقة أن أجويرو أراد أن يعلن على الملأ أنه توصل لاتفاق مع مسئولي النادي بالسماح له بالرحيل من أتلتيكو إذا تلقى العرض المناسب له.

وانضم أجويرو -22 عاما- إلى أتلتيكو في عام 2006 قادما من إندبندنتي الأرجنتيني، وسرعان ما حلّ مكان الإسباني فيرناندو توريس -الذي انتقل بعدها إلى ليفربول الإنجليزي- في موقع اللاعب المفضل لجماهير أتلتيكو.

وسجل أجويرو 101 هدف في 231 مباراة لعبها مع أتلتيكو طوال السنوات الخمس الماضية، وساعدهم على إحراز لقب بطولة الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي) عام 2010، والوصول إلى نهائي كأس ملك إسبانيا في العام نفسه.

ولكن يبدو أن ابتعاد أتلتيكو عن النجاح مؤخرا أصاب اللاعب الشاب بالإحباط مع إنهاء فريقه الموسم المنصرم حديثا من الدوري الإسباني في المركز السابع، هذا بخلاف الرحيل المتوقع لزميله في خط هجوم أتلتيكو، دييجو فورلان نجم منتخب أوروجواي.

وأشارت صحيفة "ماركا" الإسبانية اليوم الثلاثاء إلى أن أجويرو يود الانتقال إلى ريال مدريد، ولكن صحيفة "آس" أشارت إلى أن فلورنتينو بيريز -رئيس النادي الملكي- "لن يبدأ حربا" مع أتلتيكو من أجل أجويرو، وأنه من المرجح أن ينتهي المطاف باللاعب الأرجنتيني في إيطاليا.

ومن الصعب انتقال أجويرو للعب في النادي الملكي؛ لأن ريال هو صاحب الكراهية الأعلى بين مشجعي أتلتيكو الذين لن يصفحوا بالتأكيد عن مسئولي النادي إذا تركوا نجمهم المفضل يرحل إلى اللعب ضمن صفوف منافسهم اللدود ليتكرر ما حدث مع اللاعب المكسيكي الشهير هوجو سانشيز قبل 25 عاما.

وذكرت "آس": "مانشستر سيتي ويوفنتوس وتشيلسي وريال مدريد من بين الأندية التي تسعى للتعاقد معه".

ويتضمن عقد اللاعب مع أتلتيكو شرطا جزائيا يتيح له الرحيل في أي وقت مقابل دفع 45 مليون يورو (63.4 مليون دولار) للنادي ولكن عدم توصل النادي الراغب في شراء اللاعب إلى اتفاق مع أتلتيكو سيحمل هذا النادي الضرائب المستحقة على قيمة الصفقة أيضا لترتفع قيمتها إلى 75 مليون يورو (105.6 مليون دولار).

ومع الارتفاع الهائل في قيمة الصفقة، سيكون من الأفضل للاعب الحصول على موافقة أتلتيكو لتقليص الأعباء المالية على ناديه الجديد، وقد ينجح اللاعب في إقناع أتلتيكو بذلك في حالة رحيله إلى أي نادٍ آخر غير ريال مدريد.