EN
  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

طالَبَ الجماهير المصرية والجزائرية بالتسامح أبو تريكة: مستعد للمشاركة في احتفالات "الخضر" بالمونديال

أبو تريكة يؤكد مساندته للجزائر في المونديال

أبو تريكة يؤكد مساندته للجزائر في المونديال

فجر محمد أبو تريكة -صانع ألعاب منتخب مصر والنادي الأهلي- مفاجأة من العيار الثقيل بإعلانه رغبته المشاركة في احتفالات الجزائر بالتأهل إلى كأس العالم 2010 المقررة الشهر المقبل في جنوب إفريقيا، وذلك خلال المباراة التي تقام بين نجوم إفريقيا ونجوم العالم بداية الشهر المقبل.

  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

طالَبَ الجماهير المصرية والجزائرية بالتسامح أبو تريكة: مستعد للمشاركة في احتفالات "الخضر" بالمونديال

فجر محمد أبو تريكة -صانع ألعاب منتخب مصر والنادي الأهلي- مفاجأة من العيار الثقيل بإعلانه رغبته المشاركة في احتفالات الجزائر بالتأهل إلى كأس العالم 2010 المقررة الشهر المقبل في جنوب إفريقيا، وذلك خلال المباراة التي تقام بين نجوم إفريقيا ونجوم العالم بداية الشهر المقبل.

وقال أبو تريكة: "أنا على استعداد للسفر غدا إلى الجزائر في حال وصول دعوة رسمية، وكذلك موافقة إدارة الأهلي على سفري". وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "المصري اليوم" يوم الخميس 13 مايو/أيار.

وأضاف: "أتمنى أن أكون سببا في زوال حالة الاحتقان التي ملأت الأجواء بين الشعبين المصري والجزائري بسبب مشاكل شخصية بين أفراد بعينهم".

وشدد النجم المصري على أن العلاقة بين مصر والجزائر أكبر من أي خلاف، وأن الرياضة يجب أن تجمع بين الشعوب، متمنيا أن ينتصر صوت العقل؛ لأن مصر والجزائر شقيقتان.

ورأى أبو تريكة أن الوقت الحالي هو الموعد المحدد لعودة الأمور إلى طبيعتها ونبذ التعصب، وقال: "لا أعلم لماذا يرغب الطرفان في اعتذار أحدهما في البداية لإقامة الصلح، وأنا أقول لهما (خيركم من يبدأ بالسلامواتقوا الله في الجماهير التي كانت يوما إخوة، وتحولوا إلى غرباء بفعل أشخاصٍ لا يبحثون إلا عن مصالح شخصية".

وطالب جماهير مصر والجزائر باستغلال المواجهات المرتقبة بين الأندية المصرية والجزائرية في دوري الأبطال لتكون الفرصة الحقيقية في تهدئة الأجواء التي وصلت إلى حد لا يمكن أن يكون عليه قُطران عربيان.

وأكد النجم المصري أنه ما زال يتذكر حفاوة الشعب الجزائري في زيارة نبذ التعصب التي قام بها قبل تصفيات كأس العالم بالجزائر عندما تم تكريمه كأفضل لاعب.

وأعلن أبو تريكة تشجيعه المنتخبَ الجزائري في نهائيات كأس العالم، وقال: "الجزائر يمثل العرب، وأتمنى لهم التوفيق في مونديال ٢٠١٠".

يُذكر أن صحيفة "الهداف" الجزائرية كرمت أبو تريكة بداية 2009 لحصوله على أفضل لاعب عربي في احتفالية مميزة حضرها شخصيات سياسية ورياضية هامة، منها: عز الدين ميهوبي، وزير الاتصال، ونجل الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية عبد الرحمن عبد العزيز بلخادم، ومندوب وزير الشباب والرياضة، ورئيس الاتحاد الإفريقي عيسى حياتو، ورئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة.

كما حضرها من الوسط الرياضي الجزائري نجم المنتخب ووفاق سطيف سليمان رحو، وكذلك نجم الجزائر السابق اللاعب الدولي لخضر بلومي الذي أهدى أبو تريكة قميصه الذي خاض به مباريات مونديال 1986.

وتساءل النجم المصري عن المستفيد من الاحتقان والتعصب والشغب بين جماهير البلدين؟، مناشدا الجماهير المصرية والجزائرية التسامح من أجل شعوبهم وأوطانهم وحضارتهم وعروبتهم التي هي مرجعيتهم الأولى.

وكانت الجماهير الجزائرية قد طالبت اتحاد الكرة في بلادها بتوجيه الدعوة إلى المصري محمد أبو تريكة للمشاركة في الاحتفالية التي تنوي الجزائر تنظيمها يوم 27 مايو/أيار الجاري، والتي ستتضمن مباراة استعراضية بين نجوم العالم والمنتخب الجزائري.

وجاءت هذه المطالبة على الرغم من عدم توجيه الدعوة من قبل الاتحاد الجزائري لأي شخصية رياضية مصرية بسبب التوتر السائد بين الجانبين، وبسبب مواقف أبو تريكة المعتدلة، وإعلانه تشجيع الجزائر في المونديال، وهو الأمر الذي ساهم في تخفيف التوتر وإرساء بعض الهدوء على الأجواء بين البلدين، وكذلك بعد استقبال لاعبي وفاق سطيف بشكل أكثر من رائع في مطار القاهرة خلال رحلة الفريق الجزائري لمواجهة زاناتكو الزامبي في إياب دور الـ16 من دوري أبطال إفريقيا.

يذكر أن الجماهير المصرية والجزائرية قد حدث بينهما احتقان بعد مباراتي المنتخبين في القاهرة والسودان على التوالي في تصفيات كأس العالم، والتي تأهلت الجزائر من خلالها للمونديال؛ حيث اتهم الجزائريون المصريين بتعمد الاعتداء على حافلة المنتخب الجزائري والجماهير التي صاحبت البعثة في القاهرة، فيما اتهم المصريون الجزائريين بالاعتداء على الجماهير المصرية بعد مباراة الخرطوم.