EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

تعهد بالاعتزال نهائيًّا أبو تريكة يقود ثورة الأهلي بعد مذبحة بورسعيد

أبوتريكة

أبو تريكة حريص على مساندة ثوار مصر

أعلن محمد أبوتريكة نجم النادي الأهلي المصري عدم نيته في التفريط في أي لاعب خلال الفترة المقبلة.

  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

تعهد بالاعتزال نهائيًّا أبو تريكة يقود ثورة الأهلي بعد مذبحة بورسعيد

(القاهرة - mbc.net) حرص محمد أبو تريكة -نجم النادي الأهلي المصري والمنتخب المصري لكرة القدم- على مؤازرة "الألتراس" خلال تواجده أمام بوابات القلعة الحمراء؛ احتجاجًا على المذبحة التي قامت بها جماهير النادي المصري البورسعيدي عقب نهاية الأهلي والمصري بالدوري المصري، ما أسفر عن سقوط ضحايا بالجملة.

تواجد أبو تريكة من الصباح داخل النادي الأهلي مرتديًّا "أسود x أسود" حدادًا على أرواح الضحايا برفقة مجموعة من زملائه بالفريق؛ وهم محمد بركات وشريف إكرامي ووائل جمعة وأحمد السيد وأحمد عادل عبد المنعم ومحمد ناجي "جدو" وحسام غالي وعماد متعب.

بمرور الوقت قرر أبو تريكة مشاركة المتظاهرين في التظاهر فخرج برفقة شوقي خارج أبواب النادي وقامت الجماهير بحملهما على الأعناق وردد أبو تريكة وشوقي هتافات منددة بما حدث في ستاد بورسعيد.

وقرر اللاعبون فيما بينهم تخصيص نسبة من عقودهم لأسر شهداء مذبحة بورسعيد، وكذلك رفعوا راية التحدي وقرروا عدم التفريط في أي حق من حقوق الشهداء.

من جانبه، اعترف أبو تريكة أن ما حدث في بورسعيد يعتبر بمثل مهزلة بكل المقاييس وكارثة على الرياضة المصرية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، موضحًا أنه اتخذ قرارًا نهائيًّا بالاعتزال، وعدم العودة للمستطيل الأخضر حتى يتم الكشف عن المتورطين في تلك الأحداث وتقديمهم للمحاسبة.

أضاف أنه من المستحيل التفريط فى حقوق أي مواطن مهما كانت النتائج.