EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2009

تمنى الاحتراف في الدوري السعودي أبو تريكة حزين لتراجع الأخضر ويأمل تأهله للمونديال

جماهير الأهلي وراء تراجع أبوتريكة عن الاحتراف بالسعودية

جماهير الأهلي وراء تراجع أبوتريكة عن الاحتراف بالسعودية

تعجب الدولي محمد أبو تريكة لاعب نادي الأهلي المصري المتوج بجائزة أفضل لاعب أفريقي داخل القارة، من تراجع مستوى المنتخب السعودي في التصفيات النهائية المؤهلة إلى مونديال 2010 في جنوب أفريقيا، وذلك بعد تأزم موقف الأخضر بعد الهزيمة الأخيرة أمام كوريا الشمالية بهدف نظيف.

تعجب الدولي محمد أبو تريكة لاعب نادي الأهلي المصري المتوج بجائزة أفضل لاعب أفريقي داخل القارة، من تراجع مستوى المنتخب السعودي في التصفيات النهائية المؤهلة إلى مونديال 2010 في جنوب أفريقيا، وذلك بعد تأزم موقف الأخضر بعد الهزيمة الأخيرة أمام كوريا الشمالية بهدف نظيف.

وقال أبو تريكة في حوار خاص لجريدة "الاقتصادية" السعودية اليوم الأحد – "إنه حزين لتراجع مستوى المنتخب السعودي، ولاسيما أنه يعلم تماما مدى قدرات لاعبيهمتمنيا أن يستعيد الأخضر نغمة الانتصارات والتأهل إلى المونديال، لأن غيابه عنه سيكون غريبا على الجماهير العربية.

وكشف النجم المصري أنه كان يتمنى أن يلعب في الدوري السعودي، إلا أن تمسك جماهير ناديه به حرمه خوض هذه التجربة الاحترافية، لافتا إلى أن الجماهير هي السبب الرئيسي في تألقه ولن يتخلي عنها تحت أي ظرف.

أوضح أبو تريكة المتوج بجائزة أفضل لاعب أفريقي داخل القارة، أن سعادته الكبرى تكون عندما يرى الفرحة في عيون الجماهير والأطفال، وهو ما عوَّضه مؤخرا عن ضياع جائزة أفضل لاعب على مستوى قارة أفريقيا، والتي حصل عليها التوجولي إيمانويل إديبايور.

وطالب النجم المصري الجماهير بعدم الحزن على ضياع اللقب، قائلاً: "اللقب ذهب للاعبٍ كبيرٍ أحترمه كثيرا، خاصةً بعدما اصطحب والدته إلى المنصة أثناء التكريم، ووجه كلمته في التكريم إلى والدته وإلى روح والده".

وشدد أبو تريكة أن كل همه إسعاد الجميع ورسم البسمة على الجماهير المصرية والعربية التي تستحق منه الكثير، موضحا أن "الجوائز التي حصل عليها ليست ملكه وحده، ولكنها ملك زملائه في النادي الأهلي والمنتخب المصري الذين يساعدونه على الظهور بهذا المستوى".

وأشار نجم الأهلي إلى أن دعاء والديه كان له الأثر الأكبر بعد الله -سبحانه وتعالى- في الوصول إلى ما وصل إليه، إضافة إلى وقوف زوجته بجواره في أصعب الأوقات.

ولم ينسَ أبو تريكة البرتغالي مانويل جوزيه مدرب الأهلي، مؤكدا أنه أحد الأسباب الرئيسة في تطوير مستواه الكروي، إلى جانب حسن شحاتة مدرب المنتخب المصري، اللذين وقفا بجواره وأعطياه النصائح باستمرار.