EN
  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2009

التفاؤل يسود تدريبات المنتخب المصري أبوتريكة: سنواجه رواندا بنفس روح مباراتي البرازيل وإيطاليا

أبوتريكة يطالب بمساندة الجماهير أمام رواندا

أبوتريكة يطالب بمساندة الجماهير أمام رواندا

أكد النجم المصري الدولي محمد أبوتريكة لاعب الأهلي أن المنتخب المصري سيخوض لقاءه الحاسم والمرتقب أمام نظيره الرواندي في تصفيات كأس العالم بنفس الروح التي لعب بها الفراعنة مباراتي البرازيل وإيطاليا في كأس القارات الأخيرة.

أكد النجم المصري الدولي محمد أبوتريكة لاعب الأهلي أن المنتخب المصري سيخوض لقاءه الحاسم والمرتقب أمام نظيره الرواندي في تصفيات كأس العالم بنفس الروح التي لعب بها الفراعنة مباراتي البرازيل وإيطاليا في كأس القارات الأخيرة.

وقال أبوتريكة في تصريحات نشرتها صحيفة "الجمهورية" المصرية "إن الفوز في المباريات المقبلة كفيل بتحقيق حلم التأهل لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا، مطالبا الجماهير بعدم استعجال الفوز على رواندا وتشجيع الفريق من البداية إلى النهاية، مؤكدا أن المباراة لن تكون سهلة.

وأكد أبوتريكة -الذي اختير ضمن "منتخب القارات" في الاستفتاء الجماهيري لموقع "الفيفا"- أن اللاعبين متمسكون بشدة ببطاقة التأهل للمونديال، مضيفا أن "المبادرة ما زالت في أيدينا وبين أقدامنا".

وتابع النجم المصري "سنلعب مباراة رواندا بروح وأداء مباراتي البرازيل وإيطاليا؛ لأن هذه المباراة تمثل نقطة التحول الكبرى نحو تحقيق حلم المونديالمضيفا أن المستوى الذي ظهر عليه المنتخب في مباراتي إيطاليا والبرازيل هو المستوى الحقيقي للمنتخب، والذي كان عليه في كأس الأمم بغانا 2008.

وأوضح تريكة الذي استعاد مستواه في الفترة الأخيرة وتألق مع الفراعنة بكأس القارات أنه لا يتهم بالألقاب الفردية، وأن أكثر ما يسعده هو الإنجاز الجماعي للفريق.

وسادت حالة من التفاؤل داخل معسكر المنتخب بتألق الأوراق الرابحة وخاصة العائدين من الإصابة محمد زيدان وسيد معوض وأحمد عيد عبدالملك.

على الجانب المقابل، يحاول حسن شحاتة "المعلم" ومعاونوه شوقي غريب وحمادة صدقي وأحمد سليمان إلى الوصول إلى أفضل تشكيل يحقق الفوز برصيد كبير من الأهداف.

ووضح من خلال التدريبات الأخيرة والمعطيات الموجودة أن التشكيل الأقرب لهذه المباراة يتكون من عصام الحضري في المرمى، وهاني سعيد في الليبرو ووائل جمعة وأحمد سعيد "أوكا" أو محمود فتح الله في المسّاكين، وأحمد المحمدي في الطرف الأيمن، وسيد معوض في الطرف الأيسر، وحسني عبدربه ومحمد شوقي في الارتكاز، ومحمد أبو تريكة كرأس مثلث هجومي مقلوب قاعدته الأمامية محمد زيدان وأحمد عيد عبدالملك.

ويركز المعلم خلال محاضراته ولقاءاته مع اللاعبين على أن الهدف الأساسي من مباراة الأحد هو الفوز، وأنه لا يضغط على اللاعبين في مسألة عدد الأهداف؛ لأن المباراة لن تكون سهلة كما يتصور الكثيرون.. فالفريق الرواندي لا تزال فرصته قائمة في المنافسة ولم يفقد الأمل.

وقال "المعلم" شحاتة إن مسألة الأهداف ستأتي لو لعب الفريق بأعصاب هادئة ودون توتر، مؤكدا أن ما يهمه هو تسجيل هدف مبكر حتى لا تتأثر نفسية اللاعبين خلال المباراة.