EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2011

أبرز أبطال العالم يستعدون لرالي أبو ظبي الصحراوي

رالي أبو ظبي ينطلق بداية إبريل

رالي أبو ظبي ينطلق بداية إبريل

أكد ثلاثة من أبرز أبطال الراليات الصحراوية العالمية، مشاركتهم في "رالي أبو ظبي الصحراوي 2011" الذي ينطلق في الأول من إبريل/نيسان تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.

أكد ثلاثة من أبرز أبطال الراليات الصحراوية العالمية، مشاركتهم في "رالي أبو ظبي الصحراوي 2011" الذي ينطلق في الأول من إبريل/نيسان تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.

وتأتي مشاركة أبطال العالم في "رالي أبو ظبي الصحراوي 2011" لتؤكد أهمية هذا الحدث المُقام في صحراء ليوا، والذي يجذب أبرز الأسماء في عالم رياضة السيارات.

ويصنف كلٌّ من السائق الروسي ليونيد نوفيتسكي، والدرَّاج الإسباني مارك كوما، والنجم الفرنسي ستيفان بيترهانسل؛ على رأس 99 متنافسًا من 32 دولة مشاركين في جولة هذا العام من رالي أبو ظبي الصحراوي.

ويضم رالي أبو ظبي الصحراوي 2011 أربع فئات؛ هي: السيارات، والدراجات النارية، ودراجات الدفع الرباعي "كوادسوالشاحنات.

وقال محمد بن سليم نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات ورئيس اللجنة المنظِّمة لـ"رالي أبو ظبي الصحراوي"؛ إن المتنافسين يهدفون في هذا الرالي إلى تحقيق إنجازات مهمة تتمثل في التغلب على الصعوبات التي تواجههم في صحراء المنطقة الغربية من إمارة أبو ظبي، والتي تضم الكثبان الرملية العالية والمسارات الصعبة.

ولفت بن سليم إلى أن محبي رياضة السيارات من مختلف أرجاء الإمارات العربية المتحدة وباقي دول الشرق الأوسط؛ سيكونون على موعد لمشاهدة هذا العرض الشائق الذي يجمع بين قوة الإنسان والآلات الميكانيكية خلال عملية تحدي دروب صحراء الربع الخالي.

من جانبه، قال فيصل الشيخ مدير الفعاليات في هيئة أبو ظبي للسياحة: "سيمر الثلاثي المميز المشارِك في هذا الرالي، إضافةً إلى باقي المتسابقين العالميين؛ وسط المناطق الطبيعية الجميلة في ليوا والربع الخالي وهم يقودون السيارات والدراجات النارية والشاحنات ودراجات "كوادس" لعبور صحراء أبو ظبي القاسية".

ودعا كافة المشجِّعين إلى متابعة الرالي من أرض الحدث في ليوا؛ ما يمكِّنهم من متابعة أبرز المتسابقين وهم يخوضون غمار المنافسة على المسارات الصعبة، ويعرِّفهم ويساعدهم على اختبار البيئة الصحراوية الرائعة بأنفسهم عن قربٍ، وقضاء الأوقات الممتعة فيها.

ويحظى رالي هذا العام بدعم مجموعة من المؤسَّسات البارزة؛ من بينها "الغربيةو"حلبة مرسى ياس" و"أدنوكو"فندق روتانا جزيرة ياسو"منتجع أنانتارا قصر السراب الصحراويو"مياه العينو"تاج هويرو"إكسبلورر ببليشينج" و"فيديكسو"نيسان". وستكون السيارة "نيسان باترول" المُصمَّمة للسير على كافة المسارات، المركبةَ الرسميةَ لـ"رالي أبو ظبي الصحراوي 2011".

كما ستتيح الشراكة المهمة التي تربط بين "رالي أبو ظبي الصحراوي 2011" وشبكة "يوروسبورت" التلفزيونية العالمية؛ نقل فعاليات الحدث لأول مرة مباشرةً إلى الجمهور في مختلف الدول، ومنحهم فرصة التمتع بالحركة والتشويق اللذين يتميَّز بهما هذا الرالي.