EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2011

أبراموف: الأردن منتخب محظوظ

أبراموف يؤكد صعوبة مواجهة الأردن

أبراموف يؤكد صعوبة مواجهة الأردن

أكد فاديم أبراموف -المدير الفني لمنتخب أوزبكستان- أن الفريق الأردني كان محظوظًا، خلال منافسات الدور الأول لنهائيات كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم، التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة حتى 29

أكد فاديم أبراموف -المدير الفني لمنتخب أوزبكستان- أن الفريق الأردني كان محظوظًا، خلال منافسات الدور الأول لنهائيات كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم، التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة حتى 29 يناير/كانون الثاني الجاري، وذلك قبيل مواجهة الفريقين غدا الجمعة على استاد خليفة ضمن منافسات دور الثمانية، وقال أبراموف-في المؤتمر الصحفي اليوم الخميس- "مباراة الغد ستكون صعبة للغاية، والفريق الأفضل سيتأهل من هذه المباراة، في حين أن الخاسر سيودع المنافسة".

وأضاف: "تقابلنا مع المنتخب الأردني قبل انطلاق البطولة وتعادلنا 2-2، ولاحظت أن المنتخب الأردني يلعب بطريقة قوية ومنظمة، ويقدم كرة قدم جميلة، الفريق الأردني كان محظوظًا للغاية في هذه البطولة؛ حيث كان يسجل أحيانا، من دون أن يكون هناك فرصة حقيقية على المرمى، وكانت الأهداف تأتي من السماء".

وأوضح أبراموف للموقع الرسمي للاتحاد الأسيوي "لا أقلل من قدرات المنتخب الأردني، فأنا أقر بأن فريقهم قوي، ويمتلك عديدا من المزايا الفنية، ونجح في التأهل عن المجموعة الثانية القوية، التي ضمت اليابان والسعودية، هذه لعبة كرة القدم، ولا يمكن الحديث عن أن فريقا أفضل من الآخر، وبالتالي فإن المنتخب الأردني يمتلك طموحات مثل أي فريق آخر، وأرفض القول بإنهم أضعف الفرق في دور الثمانية".

وفيما يتعلق بحالة لاعبي فريقه قبل خوض مباراة الغد أشار أبراموف "جميع اللاعبين في حالة جيدة؛ حيث لا نعاني من أية إصابات، ولن يكن هناك غيابات بسبب الإصابة أو الإيقاف، حتى صاحوب جوراييف سيكون قادرًا على المشاركة".

وألمح "لا نعرف طريقة اللعب، التي سيعتمد عليها المنتخب الأردني أمامنا، وكلا الفريقين خاضا ثلاث مباريات قوية، وبالتالي لا يمكن أن نحكم مسبقًا على مستوى لياقة أي فريق بعد نهاية الدور الأول، ومدى قدرته على خوض 90 دقيقة كاملة أو أكثر".

وواصل "ضربات الجزاء الترجيحية لا يمكن التدريب عليها، فهي مثل اليانصيب".

وقال أوديل أحمدوف -لاعب الفريق الأوزبكي- "شاهدنا مباريات المنتخب الأردني في البطولة، وجميع المنتخبات، التي تأهلت لدور الثماية قوية، وحققت نتائج جيدة، ولا يمكن القول إننا أقوى أو أضعف منهم".