EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2011

أبراموفيتش يختار الإنفاق مجددا

منذ ظهوره على ساحة الكرة الإنجليزية عام 2003 حين انتقلت إليه ملكية تشلسي الإنجليزي، لم يتوقف الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش على الإنفاق من أجل بقاء فريقه على رأس الأندية الإنجليزية، لكنه واجه هذا الموسم مشكلة تتمثل في تراجع نتائج فريقه بالبطولة.

منذ ظهوره على ساحة الكرة الإنجليزية عام 2003 حين انتقلت إليه ملكية تشلسي الإنجليزي، لم يتوقف الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش على الإنفاق من أجل بقاء فريقه على رأس الأندية الإنجليزية، لكنه واجه هذا الموسم مشكلة تتمثل في تراجع نتائج فريقه بالبطولة.

اراد ابراموفيتش الذي احدث منذ وصوله إلى تشلسي ثورة في الانتقالات، أن يوجه رسالة واضحة الى جماهير النادي اللندني بانه ما زال مهتما بوضع فريقه وبان تركيزه على استضافة بلاده لنهائيات مونديال 2018 لن يشغله عن معركة الدوري الممتاز.

وانتظر الملياردير الروسي حتى الدقائق الاخيرة من موسم الانتقالات الشتوية الحالي ليوصل هذه الرسالة: انا مهتم بفريقي وفتحت له محفظتي رغم الديون من اجل ان لا اترك الساحة لقطبي مانشستر وارسنال.

دفع ابراموفيتش اكثر من 80 مليون يورو في يوم واحد من اجل هذه الغاية، فنجح في خطف خدمات المهاجم الاسباني فرناندو توريس من ليفربول بمبلغ قياسي للدوري الممتاز بلغ 58 مليون يورو، وتعاقد مع المدافع البرازيلي دافيد لويز من بنفيكا البرتغالي مقابل 24 مليون ليقدم الى مدربه الايطالي كارلو انشيلوتي اسلحة من عيار تلك التي زود بها سلف الاخير البرتغالي جوزيه مورينيو خلال الفترة التي امضاها في "ستامفورد بريدج" عندما قاد ال"بلوز" للقب الدوري عامي 2005 و2006 قبل ان يتركه عام 2007 متجها الى انتر ميلان الايطالي.

لكن هناك سؤالا يطرح نفسه بقوة، هل سيتمكن انشيلوتي من العودة بتشلسي الى دائرة المنافسة رغم الفارق الكبير الذي يفصله عن مانشستر يونايتد، ومنحه اللقب الثاني على التوالي والخامس في تاريخه؟.

لم يكن مشوار تشلسي خلال الشهرين الاخيرين نزهة على الاطلاق، لكن معاناة الفريق اللندني لم تأت من فراغ، لان الاصابات اثرت عليه كثيرا ولعبت دورها خلال هذه الفترة وتسببت في تراجعه كونه افتقد عددا من نجومه مثل البرازيلي اليكس والعاجي سالومون كالو وفرانك لامبارد والاسرائيلي يوسي بنعيون، اضافة الى مرض العاجي ديدييه دروغبا (مالاريا) وايقاف الغاني مايكل ايسيان، ما اضطر انشيلوتي الى التعويض بلاعبين شبان لا يملكون الخبرة الكافية.

نجح انشيلوتي باصراره في اقناع ابراموفيتش على فتح محفظته ورضخ الاخير لهذا المطلب في وقت كان يعلن فيه تشلسي عن خسارته 83 مليون يورو خلال موسم 2009-2010.

في الوقت نفسه لم يذق الغريم مانشستر يونايتد طعم الهزيمة هذا الموسم ويقدم المستوى الذي يؤهله للمحافظة على الصدارة ومواصلة المشوار نحو الانفراد بالرقم القياسي من حيث عدد الالقاب والذي يتقاسمه حاليا مع ليفربول (18 لكل منهما).

وعلق أنشيلوني على هذه المسألة قائلا "الامر يتعلق بالمستوى الذي يقدمه مانشستر يونايتد. هذا امر بديهي، لكن هدفنا هو القيام بكل شيء ممكن من اجل محاولة العودة (الى المنافسة). من الواضح انه عندما نفكر في تقليص الفارق فيعني ذلك انه علينا الفوز بمباراتينا معهم".