EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2011

رفض تحميله مسؤولية عدم التأهل للندن آيت جودي يرد بعنف: رئيس البعثة كان سائحًا في المغرب

جودي

آيت جودي يرد بعد فوات الأوان

عبَّر عز الدين آيت جودي المدرب السابق للمنتخب الأولمبي الجزائري لكرة القدم؛ عن دهشته بتحميله كل المسؤولية عن عدم تأهل "الخضر" للألعاب الأولمبية المقررة بلندن 2012.

عبَّر عز الدين آيت جودي المدرب السابق للمنتخب الأولمبي الجزائري لكرة القدم؛ عن دهشته بتحميله كل المسؤولية عن عدم تأهل "الخضر" للألعاب الأولمبية المقررة بلندن 2012.

وحسب آيت جودي، فإن بيان الاتحاد الجزائري يكشف نوعًا من التحامل عليه حين أُعلن أن عدم تحقيق الأهداف يُعتبَر إخفاقًا كبيرًا؛ فقد ذكر البيان أن "مسؤولية الطاقم الفني كبيرة  وكاملة عن هذا الإخفاق المؤسف".

وأشار المدرب آيت جودي، في تصريح لصحيفة "الخبر" الجزائرية، يوم الأربعاء؛ إلى أن "هناك إجحافًا في حقي، رغم اعترافي بأن المنتخب لم يحقق أهدافه؛ فتصويرنا ذلك على أنه إخفاق كبير، يبعث على الاعتقاد بأن من سبقني في هذا المنصب كان يضمن تأهل المنتخب في كل دورة للألعاب الأولمبية".

وواصل يقول: "المنتخب الأولمبي صنيع يديَّ. وقبل 14 شهرًا لم يكن هناك منتخب أولمبي، كما أن أداء التشكيلة تطوَّر إلى درجة أننا حقَّقنا انتصارات، وبلغنا دور المجموعات بعد تخطِّي المنتخب ثلاثة أدوار صعبة. وحتى مؤسَّسات عالمية كانت حاضرة بالمغرب مختصة في تحليل المباريات؛ اعترفت بقوة المنتخب الجزائري من الجانب التكتيكي، ولا أعتقد أن كل هذه المؤشرات ليست جديرةً بالتنويه، خاصةً أنني واجهت مشكلات مع أندية جزائرية بسبب التزام عناصرها مع المنتخب الأولمبي".

ورفض عز الدين آيت جودي العودة إلى الحديث عما حدث بين شوطي مباراة الجزائر ونيجيريا؛ حين دخل رئيس "الفاف" وأعلن على مسامع اللاعبين أن منتخب السنغال فائز على المغرب، وأن تقدُّمهم على نيجيريا بهدف دون رد لا يضمن لهم التأهل.

وقال: "لقد طويت هذه الصفحةمنتقدًا رئيس الوفد ذكر ياسين بن حمزة رئيس البعثة خلال تقريره الذي قدَّمه إلى الاتحاد بأنه ثمة عدة نقاط سلبية دوَّنها في المغرب. "وأتساءل: لماذا سكت طول هذه الفترة ولم يضع النقاط على الحروف معي بالمغرب، على الأقل من أجل مصلحة المنتخب؟!"، مواصلاً القول: "بن حمزة كان سائحًا في المغرب، ولم يكن قريبًا منا، وفوجئت بما دوَّنه. وكنت أفضِّل أن يدخل في التفاصيل ويتحدث عن تلك الجوانب السلبية المزعومة".

وفي السياق ذاته، ترك عز الدين آيت جودي الانطباع بأن الاتحاد يراوغ الرأي العام الرياضي، وأراد تحميله كامل المسؤولية وجعله كبش فداء، حين جرى تأكيد أن "الفاف" منح المنتخب كل الإمكانات من أجل تحقيق أهدافه.

وقال آيت جودي موضحًا: "أي إمكانات كبيرة يتحدثون عنها؟! لقد أجرينا معسكراتنا في الجزائر بمركز سيدي موسى، وكنت ألتقي اللاعبين في مناسبات متفرقة لإجراء تدريبات قصيرة المدى، ولم يسبق لنا إجراء معسكر خارج الوطن أو خوض مباريات ودية مع فرق أو منتخبات من العيار الثقيل".