EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2010

غدير صفر: "زوارة خميس" دليل على أنني محظوظة.. وأدوار الإغراء لا تناسبني

أكدت الممثلة غدير صفر أنها تعتبر نفسها أكثر بنات جيلها حظًّا، معربةً عن سعادتها بما حققته مؤخرًا، ومشاركتها في 3 أعمال درامية نجحت بشكلٍ ملحوظٍ؛ منها المسلسل الخليجي "زوارة الخميس" الذي يُعاد عرضه على 1MBC.

  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2010

غدير صفر: "زوارة خميس" دليل على أنني محظوظة.. وأدوار الإغراء لا تناسبني

أكدت الممثلة غدير صفر أنها تعتبر نفسها أكثر بنات جيلها حظًّا، معربةً عن سعادتها بما حققته مؤخرًا، ومشاركتها في 3 أعمال درامية نجحت بشكلٍ ملحوظٍ؛ منها المسلسل الخليجي "زوارة الخميس" الذي يُعاد عرضه على 1MBC.

وقالت غدير إنها لا تهتم بمساحة الدور الذي تقدمه، وإنها حريصةٌ على أن تكون الشخصية مؤثرة في الأحداث وتترك بصمة لدى الجمهور.

واعترفت غدير- في حوار لها مع صحيفة "الخليج" الإماراتية- بأنها فنانة محظوظة منذ ظهورها على الشاشة الصغيرة؛ حيث وقفت أمام قامات الساحة الفنية الخليجية.

وقالت: "أعتبر نفسي الأكثر حظًّا في بنات جيلي؛ فهذا العام كان سيشهد وجودي في عمل القديرة حياة الفهد "ليلة عيد" إلى جانب مشاركتي في "زوارة خميس" للقديرة سعاد عبد الله، ولكن ارتباطي بالأخيرة حال دون مشاركتي مع حياة الفهد".

وتجسِّد غدير خلال أحداث مسلسل "زوارة الخميس" دور أم محمد زوجة عبد الوهاب التي تزوجت سعود بعد وفاة زوجها، لكنها توفت أثناء ولادة طفلها.

وشاركت غدير هذا العام في ثلاثة أعمال درامية عرضت خلال شهر رمضان الماضي؛ هي: "حيتان وذئابو"أيام الفرجو"زوارة خميس".

وأبدت غدير سعادتها بالحضور النسائي الكويتي في الأعمال الدرامية، والذي رد على بعض الأصوات التي تمانع وجود المرأة في الساحة الفنية، قائلةً: "عن نفسي سأكون داعمةً لابنتي دلال للعمل في الوسط الفني إذا كانت تملك الموهبة".

ورفضت غدير تشويه صورة المرأة من خلال تجسيد أدوار تناول الخمر والإدمان والإغراء، وقالت إنها تضع لنفسها خطوطًا حمراء، وإنها لا ترى فائدةً من تجسيد مثل هذه النماذج، حتى وإن اعتقد البعض أن تقديمها يُعَد كشفًا للحقائق ولفتًا لأنظار المجتمع.

وعن حياتها الشخصية وتأثير عملها بالفن فيها، قالت غدير: "رغم وجودي في مواقع التصوير بصورة أكبر من وجودي في منزلي، لا أقصر تجاه أولادي، ولم يؤثرا لفن بصورة سلبية في حياتي رغم غيابي عن المنزل أوقاتًا طويلة؛ فأنا أهتم كثيرًا بولديَّ دلال وطلال، وأحرص على رعايتهما بنفسي".