EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2014

أحمد راتب

الفنان المصري أحمد راتب

الفنان المصري أحمد راتب

السيرة الذاتية للفنان أحمد راتب

  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2014

أحمد راتب

الدولة مصر

تاريخ الميلاد 23 يناير, 1949

الوظيفة

ممثل مصري

لا يمتلك سقفا فنيا لإبداعه، فبينما تجده في دور تراجيدي يفاجئك بتزامنه مع دور كوميدي وآخر شرير أو طيب.. ملك الشخصيات المركبة والبسيطة يتربع على عرش المسرح وربما تجده في أوبريت يغني على أوركسترا كبيرة، مجموع كل ذلك يجعلك أمام قامة فنية هي الفنان أحمد راتب الذي جعل نجومية الدور الثاني لا تقل مكانة وإبداعا ونجاحا عن دور البطولة، بل وتتجاوز في بصمتها الفنية الدول الأول. يستطيع "المنولوجست" الذين يهوون تقليد النجوم مثل محمود عزب وفيصل خورشيد وعلاء الحريري تقليد من استطاعوا من النجوم، ولكنهم أجمعوا على أنهم لا يستطيعون تقليد أحمد راتب.

هو نجم بلا "لازمات" أو "ديفوهات" إبداعه هو النص يتقمصه ولا يخرج منه إلا شخصا آخر، وهذا هو المبدأ الذي على أساسه بنى مشواره الفني فأصبح نجم شباك حتى وإن كان صاحب دور ثانٍ، هو يكره قيد البطولة المطلقة، يحب أن يكون كالطائر على كل شجرة ويكون حرا.

أحمد راتب هو امتداد لجيل العمالقة محمود المليجي، وزكي رستم، هؤلاء من الممثلين الكبار الباقين والخالدين أكثر ممن كانوا نجوم شباك لأنهما بنيا نجوميتهما على موهبة التمثيل واختلاف الأدوار وجودة صناعة كل دور، وهذه هي المدرسة التي تخرج منها راتب.

اسمه بالكامل أحمد كمال الدين راتب، مواليد 23 يناير/كانون الثاني 1949 في القاهرة بحي السيدة زينب. الشعبي، تخرج في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1974، كانت بدايته الفنية وهو طفل حيث مارس التمثيل في المدرسة ونمت هذه الهواية حتى التحق بكلية الهندسة والتحق بفرقة التمثيل بها، ترك كلية الهندسة في السنة الثانية، والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وكانت بدايته من خلال التلفزيون في مسلسل "فجرومن خلال هذا المسلسل قدم للمسرح مسرحية "من أجل حفنة نساء" ثم "أبو زيد الهلالي" و"من العطش ما قتل"، "سك على بناتك".

قال عنه عادل إمام إنه يستحق الأوسكار على مونولوج الفضفضة الذي ألقاه راتب في فيلم "الإرهاب والكباب" ليلخص في دقيقتين وبتركيز شديد لماذا تحول من مجند بالجيش إلى ماسح أحذية، وكيف خذلته العدالة مرتين، لكن هذا المشهد هو واحد من بصمات عديدة في مشوار الممثل الذي يؤكد في أعماله الأخيرة كم الخبرة التي يضيفها لأدائه التمثيلي.

شكل راتب عنصرا أساسيا في كل أفلام عادل إمام، حتى تلك التي لم يكن بطلا فيها، كان الزعيم يستعين به في الأدوار التي لا يؤديها إلا هو مثل فيلم المنسي عندما قدم شخصية زميله في مكان العمل الذي يراه في بداية الفيلم ويعود له في المشهد الأخير، كذلك في فيلم "طيور الظلام" قدم شخصية زميل الجامعة الذي ظل مثاليا رغم كل شيء، وشارك راتب عادل إمام في أكثر من 20 فيلما، أحدثها "السفارة في العمارة" في دور المحامي، و"عمارة يعقوبيان" في دور الخادم الذي يسعى مع شقيقه للاستيلاء على ما تبقى من ثروة زكي الدسوقي أو عادل إمام. لكن نجاح راتب في الآونة الأخيرة فرضه على أفلام النجوم الجدد، لتتم الاستعانة به في العديد من الأدوار التي تتطلب ممثلا مخضرما؛ حيث شارك في فيلم "الأولة في الغرام" بشخصية مولانا، والحياة منتهى اللذة في شخصية زوج خادمة البطلة، وفيلم "الحاسة السابعة" في شخصية المنجم و"مطب صناعي" في دور والد أحمد حلمي، وفيلم "كابتن هيما" مع تامر حسني، وفيلم "بوشكاش" مع محمد سعد، ويعرض له قريبا فيلم "رامي الاعتصامي" الذي يقدم فيه شخصية رئيس وزراء للمرة الأولى. كما بدأ مؤخرا تصوير أفلام "المش مهندس حسن" مع محمد رجب، والمخرجة منال الصيفي، وفيلم "ابقى قابلني" مع سعد الصغير وحسن حسني.

وكانت بداية راتب الحقيقية على خشبة المسرح؛ حيث تعلم الكثير من أساتذة هذا الفن قبل أن يصبح هو نفسه أستاذا له طريقته الخاصة، ولهذا لم يعتزل المسرح رغم انشغاله الشديد بالسينما والتلفزيون، ويعتبر فؤاد المهندس من الشخصيات المؤثرة في مشوار راتب؛ حيث شارك في صناعة نجوميته من خلال مسرحية "سك على بناتك" التي عرفت الجمهور العربي بالممثل الشاب الذي كان وقتها في العشرينيات يخطو أولى خطواته الفنية، والتقى راتب الفنان الكبير فؤاد المهندس مرة أخرى في مسرحية "روحية اتخطفت" ومع عادل إمام قدما معا مسرحية "الزعيموقدم راتب أيضا مسرحية "جحا يحكم المدينة" مع سمير غانم.

نال جائزة مهرجان الإذاعة والتلفزيون عن مسلسل أم كلثوم. وشارك في أعمال الفنان عادل إمام. واستطاع أن يؤدي أدوارا جيدة.

ويطل أحمد راتب على جمهوره عبر شاشة MBC في "مع سبق الإصرار" شخصية مستشار، يوليه قضية فاسد، فيتعرض لمحاولة قتل ينجو منها لكنه يصبح مُقعدا، وبعد زمن تدخل ابنته التي تجسد شخصيتها الممثلة غادة عبد الرازق، مجال المحاماة ليعترض هو على هذا الاختيار.

ويشارك في بطولة العمل إلى جانب غادة عبد الرازق كل من ماجد المصري، وعبير صبري، وطارق لطفي، وأحمد صيام، ومحمد شومان، وميار الغيطي، وهو من تأليف أيمن سلامة، وإخراج محمد سامي.