EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2010

قالت إن ذاكراتها كالأفيال رغم بلوغها الـ68 منى واصف: أمي ضربتني لمنعي من التمثيل.. ونصائح أوبرا تطيل عمري

منى واصف ترى أن سر نجاحها هو عشق الفن

منى واصف ترى أن سر نجاحها هو عشق الفن

كشفت الفنانة السورية القديرة منى واصف -التي جسدت شخصية أم جوزيف في مسلسل "باب الحارة"- خبايا في حياتها الشخصية؛ إذ قالت إن والدتها عارضت بشدة دخولها التمثيل، حتى إنها ضربتها لتمنعها من الفن.

  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2010

قالت إن ذاكراتها كالأفيال رغم بلوغها الـ68 منى واصف: أمي ضربتني لمنعي من التمثيل.. ونصائح أوبرا تطيل عمري

كشفت الفنانة السورية القديرة منى واصف -التي جسدت شخصية أم جوزيف في مسلسل "باب الحارة"- خبايا في حياتها الشخصية؛ إذ قالت إن والدتها عارضت بشدة دخولها التمثيل، حتى إنها ضربتها لتمنعها من الفن.

وقالت إن سر نجاحها هو عشقها لمهنتها، وتصف ذلك لـmbc.net: عندما أذهب إلى موقع التصوير أكون متفائلة، وأشعر وكأني في موعد غرامي مع حبيبي؛ حيث أقوم بتعليق حقيبتي بيدي، وأرتدي النظارة والقبعة مع وجود قليل من المكياج على وجهي، أما في حال عدم وجود تصوير فأقبع في بيتي.

ورغم أنها بلغت من العمر الـ68؛ إلا أنها تقول عن نفسها: أملك ذاكرة كالأفيال لا تنسى شيئا، مشيرة إلى أن جمعها بين أكثر من عمل في الموسم الواحد، بسبب اختيارها للأدوار التي تتلاءم معها.

وتشكو منى واصف فقط من مرض الضغط، لكنها ملتزمة بتعليمات الأطباء؛ حيث تتعاطى أدويتها في كل صباح ومساء دون أخذها إلى مكان التصوير. ولكن أكثر ما تخشاه هو أن يعرقل المرض مسيرتها الفنية لأنه خارج عن إرادتها.

وقالت الفنانة السورية إنها تنظر إلى الممثلة الأمريكية "بيتي لايت" التي لا زالت تعمل رغم بلوغها الـ 82 عاما، لافتة أنها تتابع برنامج " أوبرا" الذي يعرض على MBC4، وتستفيد من الحالات التي يعرضها، الأمر الذي يشجعها على المزيد من العطاء للحياة وللفن رغم تقدمها في العمر.

وحول تتويجها وسام الشرف من قبل الرئيس السوري بشار الأسد؛ كشفت منى واصف أنها كانت تحلم منذ طفولتها بأن يكون لديها قصر على جبل قاسيون المطل على مدينة دمشق.

وأضافت: وبالفعل جاءت لحظة تحقيق الحلم، وذلك عندما دخلت قصرَ الشعب في جبل قاسيون ليتم فيه مراسم التتويج من قبل الرئيس على عطاءاتي.

وأضافت واصف -الملقبة بصرخة أسعد الوراق-: الرئيس قال لي إنه يعرفني منذ مسلسلي "أسعد الوراق" و"دليلة والزيبق" اللذين قُدما في السبعينيات، وأنها أول امرأة سورية وممثلة تُقلَّد وسام التتويج من رئاسة الجمهورية.

وحول مشاركتها في "أسعد الوراق" في نسخته الثانية مع المخرج رشا شربتجي بعد أن كانت بطلة نسخته الأولى بدور "منيرة"؛ قالت إنها تشارك في هذه النسخة بدور مختلف، وبخط جديد تماما عن خطها الدرامي السابق.

وأوضحت أنها واجهت انتقادات شديدة من قبل بعض الناس بألا تخوض تجربة أسعد الوراق كضيفة على العمل، بعدما كانت تسمى أيقونة النسخة الأولى؛ إلا أنها أصرت على المشاركة في العمل دون المضايقة والانزعاج من الفنانة أمل عرفة التي تجسد دورها السابق في بطولة المسلسل.

على صعيد آخر؛ أعربت الفنانة السورية عن حزنها الشديد لوفاة الفنان هاني الروماني في الوقت الذي كان مشاركا في أسعد الوراق في نسخته الثانية، وهو الذي كان يجسد شخصية أسعد الوراق في النسخة الأولى.

وقالت: "قبل وفاته ببضعة أيام، كنا نصور أسعد الوراق، ونتبادل الحديث بشكل مرح، ونعيد ذكرياتنا الماضية المرتبطة بتلك النسخة، ونقول لبعضنا هل من المعقول أن نعيد نحن معا تجربة أسعد الوراق بعد كل هذه المدة الطويلة، دون أن نكون أبطالها".

target="_blank">شارك في مجموعة عشاق باب الحارة على ناس mbc