EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2016

محجوب: "مصر الخير" قدمت 20 مليون خدمة مباشرة.. وحزمة مساعدات مكثفة للطوارئ

محسن محجوب

محسن محجوب أمين صندوق مؤسسة مصر الخير

أكد محسن محجوب -أمين صندوق مؤسسة مصر الخير- أن المؤسسة نشأت لتعمل على المستوى القومي بشكل يفيد الدولة، لذلك كانت أول مؤسسة أعضاء مجلس أمنائها من رؤساء مؤسسات خيرية تعمل على الأرض، مثل بنك الطعام.

(القاهرة - mbc.net) أكد محسن محجوب -أمين صندوق مؤسسة مصر الخير- أن المؤسسة نشأت لتعمل على المستوى القومي بشكل يفيد الدولة، لذلك كانت أول مؤسسة أعضاء مجلس أمنائها من رؤساء مؤسسات خيرية تعمل على الأرض، مثل بنك الطعام.

ولفت محجوب إلى أن "مصر الخير" تعمل في مجالات عدة، منها الصحة والتعليم والبحث العلمي والتكافل ومختلف مناحي الحياة مثل الثقافة والبيئة. كاشفا أن عدد الخدمات المباشرة التي قدمتها المؤسسة في جميع القطاعات يبلغ "19,847,124".

وكشف أمين صندوق "مصر الخير" أن التكافل الاجتماعي هو المجال صاحب أكبر عدد من الخدمات والتي وصلت إلى نحو 15 مليون خدمة، مشيرا إلى أن مشروع "الغارمين" هو الأهم، يقول محجوب: "الغارم هو كل من عليه دين ولا يستطيع سداده، والمؤسسة تقوم بمساعدة طبقة الغارمين الأكثر فقراً، ويهدف المشروع إلى فك كربهم وتوفير حياة كريمة لهم بعد الخروج من السجن، عن طريق إقامه مشروعات مناسبة للقادرين منهم على العمل، لتوفير دخل دائم شهري".

مشروع آخر ضمن مشروعات التكافل الاجتماعي وهو "الإغاثة والطوارئوشدد محجوب على أن المؤسسة تتدخل من خلال حزمة مكثفة من المساعدات الإنسانية في حالات الكوارث الطبيعية "السيول الحرائق انهيار المنازل". أما المشروع الثالث فهو "المساعدات الإنسانية المباشرة". يقول محجوب: "تقدم المؤسسة حزمة ضخمة من المساعدات الإنسانية التي تهدف في النهاية لتحسين البيئة المعيشية للأفراد والأسر الأكثر احتياجاً في مصر بالتركيز على المناطق الأكثر فقراً بالصعيد والمناطق الحدودية". 

البحث العلمي والابتكار

 يؤكد محسن محجوب أن البحث العلمي له أولوية بالنسبة لمصر الخير، لأنه يصب في النهاية في زيادة الدخل القومي، يقول: "بحث علمي واحد يمكن أن يزيد الدخل القومي بنسبة 3%".

أما أهم المشروعات التي تمولها المؤسسة فهي: "برنامج جسر ويهدف إلى مساعدة المبتكرين المجتمعيين لتنفيذ النماذج الأولية الخاصة بهم، كما يقدم دورات تدريبية تغطي عدة أوجه في الابتكار المجتمعي، ويقدم المعمل خدماته من خلال ورشة عمل ميكانيكية وورشة نظم الكترونية، كما يقوم بإقامة تحديات مجتمعية توفر حلول تكنولوجية اقتصادية مشكلات المجتمع، وقد تم إقامة 4 تحديات مجتمعية في مجالات شملت الطاقة، وإعادة تصنيع الورق".

ولفت محجوب إلى أن المؤسسة تدعم المشروعات البحثية بقوة، وقال إنها تشارك في تقييم المقترحات البحثية المقدمة في مجالات الصحة، الدراسات الاجتماعية، المياه والطاقة، والغذاء والزراعة، ثم يتم تمويل ومتابعة المقترحات المقبولة لتطويرها إلى نماذج أوليه، تمهيداً لتطبيقها وتعميمها لتوفير حلول للمشاكل التي تواجه المجتمع المصري.

وكشف أن "مصر الخير" تمول بحث الدكتور مصطفى السيد الخاص بعلاج السرطان بـ"جزيئات الذهبوتمول أيضا أبحاث وتجارب الدكتور محمد غنيم الخاص باستخدام الخلايا الجذعية في علاج مرض السكر، إضافة إلى تنفيذها محطة لـ"تحلية المياه" في مرسى مطروح. ووصل عدد الخدمات المقدمة في مجال "الابتكار" نحو 29 ألف خدمة.

التعليم 

أما مشروعات المؤسسة في مجال التعليم ففندها محسن محجوب بقوله: "هناك مشروع المدارس المجتمعية وهو يتيح فرص تعليمية متميزة للأطفال من سن 6: 14 سنة بالمناطق المحرومة من خلال تمكين المجتمع المدني لفتح وإدارة هذه المدارس. والتعليم المجتمعي هو أحد صيغ التعليم غير النظامي المرن الذي يتناسب مع احتياجات المجتمع لضمان التزام جميع الأطفال ممن هم في سن الإلزام المدرسي (خصوصاً الفتيات) بالذهاب إلى المدرسة. وتلقي القدر المناسب من التعليم.

وأضاف: "هناك أيضا برنامج التدريب الصناعي وفيه يتم توفير فرص تدريبية متميزة بناء علي دراسة احتياجات سوق العمل لتأهيل الشباب ورفع قدراتهم ليصبحوا قادرين على اقتحام سوق العمل والمساهمة في القضاء على البطالة، حيث أن نسبة العاطلين عن العمل عالية جداً ويرجع ذلك بسبب وجود فجوة كبيرة بين مؤهلات الخريجين الفنيين ومتطلبات العمل، من هنا بدأ العمل على سد هذه الفجوة عن طريق تقديم دورات فنية تدريبية وتأهيلية تؤهلهم على غزو سوق العمل". وتابع: "وصلت عدد الخدمات التي قدمتها المؤسسة في مجال التعليم نحو 123 ألفا". 

الصحة

الصحة هي واحدة من أكبر المجالات التي تدعمها "مصر الخيروتتنوع المشروعات التي تمولها أو تشارك المؤسسة في تمويلها، وآخرها "مستشفى أبو الريش للأطفاليقول محجوب: "المؤسسة تولي المستشفى جهدا خاصا، لأنها تعالج 500 ألف طفلا بالمجان".

وكشف أمين صندوق "مصر الخير" عن مشروعات المؤسسة في هذا المجال بقوله: "هناك مشروع مصر خالية من فيروس "سي" ويهدف إلى الوقاية من الإصابة بهذا المرض الخطير، والمساعدة للحد من انتشاره عن طريق تقليل عدد المعرضين للعدوى. وقد تم الانتهاء من أنشطة المرحلة الأولى للبرنامج القومي "مصر خالية من فيروس سي" في أربع محافظات وهى: الفيوم المنيا سوهاج  وقنا".

وأضاف: "أيضا هناك مشروع وصلات المياه وهو ضمن مشروع أكبر لتطوير 17 قرية بمحافظات: المنيا، بنى سويف وأسيوط".

  مناحي الحياة

وطبقا لمحجوب فإن نشاط مؤسسة "مصر الخير" يمتد إلى دعم عدد كبير من المشروعات الخاصة بمختلف مناحي الحياة، منها مشروع "تدريب وتوظيف الأشخاص ذوي الإعاقة" ويهدف المشروع إلى النهوض بمهارات ذوي الإعاقة (السمعية والبصرية والحركيةوتنمية كفاءتهم الأساسية لتأهيلهم للتوظيف في مجال إدخال البيانات والأعمال الإدارية والتسويق الهاتفي".

وكشف محجوب أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تعتبر الشريك الأساسي لمؤسسة مصر الخير بتقديم دورات تدريبية في المجالات السابق ذكرها لـ166 فرد. وبناءً على النتيجة النهائية للدورات التدريبية، تقوم غرفة الصناعة بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بانتقاء أفضل العناصر المُدربة وتوفير فرص عمل لهم  وذلك في الشركات الأعضاء بغرفة الصناعة. وبذلك يكون لهم دور حقيقي في دفع عجلة الإنتاج وتفعيل مشاركتهم الاجتماعية.

أما "مشروع المكتبة المتنقلةيهدف إلى إنشاء مكتبة متنقلة مجهزة بمجموعة من الكتب المختلفة في جميع المجالات ولمختلف الأعمار. وتتنقل المكتبة بين المحافظات في الأماكن العامة والخاصة كالمدارس، المكتبات العامة، النوادي ومراكز الشباب، وتشجع الشباب والنشء على القراءة عن طريق أنشطة وألعاب ثقافية.

مصادر الدخل

أما عن مصادر دخل المؤسسة، قال محجوب: "هناك 3 أنواع من مصادر الأموال، أولهما الزكاة، ثم الصدقة الجارية، وأخيرا التبرعات".

ووضح: "الزكاة يتم صرفها في مصارف الزكاة الشرعية، أما الصدقة فيتم استثمارها، والعائد منها يتم صرفه في مصارف الزكاة، أما التبرعات فإما أن تكون عامة يتم توزيعها على مختلف مجالات العمل الخيري طبقا لمعايير المؤسسة، أو تبرعات موجهة".