EN
  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2015

سوريون لـ mbc.net: فزنا بمسابقة عالمية.. وكلمة السر هي "شكرًا مصر"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

"بكتب اسمك يا بلادي، على الشمس اللي ما بتغيب، لا مالي ولا ولادي، على حبك ما في حبيبعلى أنغام سوريّة عُزِفت الأغنية في جامعة مصرية. وفي حضور نخبة من مشاهير الفن والمجتمع، اصطف مجموعة شباب سوريين باحثين عن مستقبل أفضل في بلدهم الثاني، يستطيعون من خلاله إعادة إعمار وطنهم الأم، ويرددون أغاني تراثية، ويختمون المشهد بـ "شكرًا مصر".

"بكتب اسمك يا بلادي، على الشمس اللي ما بتغيب، لا مالي ولا ولادي، على حبك ما في حبيبعلى أنغام سوريّة عُزِفت الأغنية في جامعة مصرية. وفي حضور نخبة من مشاهير الفن والمجتمع، اصطف مجموعة شباب سوريين باحثين عن مستقبل أفضل في بلدهم الثاني، يستطيعون من خلاله إعادة إعمار وطنهم الأم، ويرددون أغاني تراثية، ويختمون المشهد بـ  "شكرًا مصر".

هذه ليست لقطة من عمل درامي، لكنها أحد الفعاليات التي نظمها فريق مبادرة "خطوة" المختصة بدعم السوريين في مراحل تعليمية مختلفة في مصر. والفائز بجائزة المركز الثالث في مسابقة "جسور" لريادي الأعمال السوريين حول العالم. يعملون بجدّ واجتهاد لمساعدة إخوانهم الوافدين، وامتدت أيديهم أيضًا إلى المغتربين من كل الجنسيات، والطلاب من كل الأعمار.

في مقابلة مع د. سامي الأحمد، مؤسس ورئيس فريق "خطوة" مع mbc.net، أفصح لنا عن الكثير من الأنشطة التي يقوم بها الفريق بالفعل على أرض الواقع، في محاولة منهم ليكونوا حلقة وصل بين الوافدين الجدد الذين يرغبون بالدراسة في مصر ويعملون على تسهيل الأمور لهم.

سامي الأحمد
683

سامي الأحمد

خدمات "خطوة" للطلاب السوريين والمغتربين

تقدم "خطوة" عدة خدمات مثل: تبادل الخبرات بين الطلاب، التسجيل بالجامعات، وإجراءات التقديم، واختيار المجال المناسب للدراسة، تدريبات لتنمية المهارات، وخدمات سكنية للطلاب الوافدين. وكذلك تقدم استشارات في كل ما يتعلق بالعملية التعليمية، بداية من المدارس الابتدائية ونهاية بالتعليم الجامعي، ويساعدون على اندماج السوريين أكثر في المجتمع المصري، ويعملون متطوعين في سبيل خدمة أبناء وطنهم، وبلدهم الثاني، مصر.

نظم فريق "خطوة" أكثر من فعالية بعنوان "شكرًا مصر" في جامعات مصرية مثل "جامعة عين شمس، وجامعة المنصورةويسعى لتنظيم فعالية قريبًا تحمل نفس الاسم في جامعة القاهرة.

ويقول الأحمد عن ذلك "نحن شاكرين جدًا لمصر ولما تقدمه لنا من مساعدة ودعم، هناك مسئولين متعاونين معنا في كافة الجهات الحكومية، يرحبون بنا ويساعدوننا على التغلب على العقبات التي نواجهها، قد نواجه بعض المشاكل لكننا نسعى دائمًا لحلها بالعدل، لنكون حلقة وصل بين الطالب والمؤسسة التعليمية، تساهم في تنمية العلاقة بينهما".

كندة علوش مع الفريق
683

كندة علوش مع الفريق

خلية نحل متعددة الجنسيات

يتكون فريق خطوة من 3 مؤسسين رئيسيين، وقرابة 70 شخص يعملون كمتطوعين دائمين مع الفريق، وحوالي 200 شخص سوريين ومصريين وجنسيات أخرى، يتطوعون باستمرار في الأنشطة والفعاليات، وجميعهم يعملون بدون مقابل مادي أو جهة تمنحهم دعم مالي، ولكنهم يعتمدون على بعض الأنشطة المدفوعة الأجر في الإنفاق على الفعاليات التي ينظمونها، أما بقية الأنشطة فهي مجانية بشكل كامل.

يشير الأحمد إلى أن هناك قرابة ألف طالب سوري تم قبولهم في الجامعات المصرية في العام الجاري، ويؤكد أن هناك اختلافات بين نظاميّ التعليم "المصري، والسوريويحاول الفريق تيسير الأمور على الطلاب، من حيث اللهجة الجديدة عليهم، واختلاف أسلوب الدراسة والامتحانات.  

"خطوة" في طريق المستقبل

تخدم "خطوة" قرابة 18 ألف طالب عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوكوتنظم فعاليات مختلفة مهتمة بالتعليم وتنمية المهارات، بعضها للأطفال الصغار، والآخر للشباب الجامعي.

وتخطط حاليًا لمعسكرات صيفية للأطفال والشباب، في عدة محافظات مصرية، لكل الطلاب بمختلف جنسياتهم، لتنمية مهاراتهم وتعليمهم لغات وأنشطة وحرف يدوية مختلفة.

وتستطيع الانضمام إليهم إذا كنت ترغب في مساعدتهم أو لديك فكرة تريد تقديمها أو شيء يمكنك تعليمه للآخرين، ويمكنك الاتصال بـ "خطوة" عبر صفحتهم أو موقعهم الإليكتروني.