EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2015

وزير الآثار: أحد بائعي البازارات ظهرت صورته واضحة في الفيديو الإباحي

إغلاق هرم خوفو

في أول حوار بعد فضيحة تصوير فيلم إباحي بمنطقة الأهرامات، قال الدكتور ممدوح الدماطي في حوار لبرنامج "يحدث في مصر" إن الفيلم حقيقيا، ولكن الموضوع الآن يخضع لتحقيقات النيابة، بينما وصف الوضع بـ"المشكلة، والفضيحة".

(القاهرة - mbc.net) في أول حوار بعد فضيحة تصوير فيلم إباحي بمنطقة الأهرامات، قال الدكتور ممدوح الدماطي في حوار لبرنامج "يحدث في مصر" إن الفيلم حقيقيا، ولكن الموضوع الآن يخضع لتحقيقات النيابة، بينما وصف الوضع بـ"المشكلة، والفضيحة".

ووضح الدماطي: "ما حدث مشكلة لأن هناك من فعل ذلك خلسة، وفضيحة لأنها شيء غير أخلاقي، والحقيقة، هو ليس فيلما، لأن الفيلم لابد قبل تصويره من الحصول على تصريح من الآثار، ولكن هي مجموعة من اللقطات تم تصويرها بشكل شخصي، وأنا لا أعرف إذا كان حقيقا أو لا، ولكن ما وصلني من معلومة أغلب الظن حقيقي، وخاصة أن أحدهم ظهر بوجهه وتم التعرف على هويته وهو من الباعة في البازارات في المنطقة".

وأضاف: "لذلك حولت الموضوع للنيابة حتى يستطيعون الوصول إليه، هل الفيلم حقيقيا، أو أنه غير حقيقيا، هذا ما تقوله النيابة".

ونفى الوزير أن تكون الكاميرات في منطقة الأهرامات معطلة، وقال: "هي قليلة، والتغطية ليست كافية".

وفيما يتعلق بإهمال مخازن الآثار قال: "المخازن ليست في حالة من الفوضى، ولكنها في حالة من الضعف، ويجب تغييرها، فوضى معناها أن هناك عشوائية، هي ليست عشوائية، هناك مخازن مبنية، ولكنها غير مجهزة أمنيا". مشيرا إلى أن 30% من مخازن الآثار تعرضت للسرقة في الفترة الأخيرة.