EN
  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2017

هذه حكاية زواج وطلاق أنور وجدي وليلى مراد.. وسر صداقته بكمال الشناوي واكتشافه الطفلة فيروز

الفنان المصري الشهير أنور وجدي، تحل ذكرى ميلاده الـ113، أسرته تعود أصولها إلى سوريا، حيث كانت تعمل عائلته في تجارة الأقمشة في حلب، وهناك أسرار وحكايات أخرى..

(القاهرة - mbc.net ) الفنان المصري الشهير أنور وجدي، تحل ذكرى ميلاده الـ113، أسرته تعود أصولها إلى سوريا، حيث كانت تعمل عائلته في تجارة الأقمشة في حلب، وهناك أسرار وحكايات أخرى.. 

هذه حكاية زواج وطلاق أنور وجدي وليلى مراد.. وسر صداقته بكمال الشناوي واكتشافه الطفلة فيروز

أنور وجدي

ولد في 11 أكتوبر 1904، اسمه بالكامل محمد أنور وجدي، انتقلت أسرته من حلب السورية إلى مصر في منتصف القرن الـ19. 

أنور وجدي

التحق بمدرسة "الفرير" الفرنسية، وبعدما أتقن اللغة الفرنسية ترك الدراسة بحثا عن فرصة لإثبات موهبته في مجال الفن والتمثيل، وحاول السفر إلى أمريكا للعمل في السينما بهوليوود، لكن كل محاولاته وأسرته للهجرة باءت بالفشل.

أنور وجدي

كانت بدايته الحقيقية مع التمثيل على مسرح رمسيس في شارع عماد الدين، حيث شهد هذا المسرح وقوفه الأول أمام الفنان الكبير يوسف وهبي، ثم انتقل إلى فرقة عبد الرحمن رشدي، ثم إلى الفرقة القومية التي كان يقوم بأدوار البطولة بها، واشتهر بدوره في مسرحية "البندقية". 

أنور وجدي

كان دخوله مجال السينما أيضا على يد يوسف وهبي، وذلك في أدوار ثانوية في أفلام مثل (أولاد الذوات) عام 1932، و(الدفاع) عام 1935، وترك أنور وجدي المسرح نهائيا وتفرغ للسينما، حيث عمل مع كبار المخرجين آن ذاك كأحمد سالم ونيازي مصطفى وحسين فوزي وفؤاد الجزايرلي.

أنور وجدي

من أهم أفلامه في تلك الفترة "العزيمة 1939" مع المخرج كمال سليم، والذي أصبح أحد أفضل الأفلام في تاريخ السينما المصرية.

أنور وجدي

شهدت فترة الأربعينيات تربعه الكامل على عرش النجومية، حيث شهد هذا العقد بطولته لعدد بارز من الأفلام أهمها: (شهداء الغرام، انتصار الشباب، ليلى بنت الريف، كدب في كدب، القلب له واحد، سر أبي، ليلى بنت الأغنياء، عنبر،..).

أنور وجدي

ومن أهم أفلامه أيضا: (أمير الانتقام 1950، النمر، ريا وسكينة 1953، الوحش 1954)، لم يكن أنور ممثلا فقط، بل كانت له محاولات في التأليف والإخراج السينمائي والإنتاج أيضا. 

أنور وجدي

 ففي عام 1945 قرر أن يدخل عالم اﻹنتاج بفيلم (ليلى بنت الفقراءوكتب سيناريو الفيلم بنفسه، ورشح لبطولته ليلى مراد التي كانت نجمة مصر الأولى في تلك الفترة، ورشح المخرج كمال سليم ﻹخراج الفيلم، لكن كمال سليم توفي أثناء التحضير للفيلم، وقرر أنور أن يكمل إنتاج الفيلم وأن يقوم بإخراجه بنفسه. 

أنور وجدي

وحقق الفيلم نجاحا كبيرا جدا، وقت عرضه، وقدم بعدها مع ليلى مراد سلسلة من الأفلام الناجحة قام هو ببطولتها وكتابتها وإخراجها وإنتاجها وصلت لستة أفلام، وهي: (ليلى بنت الأغنياء، قلبي دليلي، عنبر، غزل البنات، حبيب الروح، بنت الأكابر). 

أنور وجدي

تزوج أنور وجدي ثلاث مرات، الأولى كانت من الفنانة إلهام حسين، ولم يدم زواجهما سوى ستة أشهر بسبب تزايد الخلافات بينهما.

أنور وجدي

وفي عام 1945 تزوج من الفنانة ليلى مراد أثناء عملهما معا في فيلم (ليلى بنت الفقراءواستمر زواجهما سبع سنوات حتى انفصلا اجتماعيا وفنيا.

صورة تجمع أنور وجدي وليلى مراد مع محمد عبدالوهاب  

أنور وجدي

بعدها سافر أنور وجدي إلى فرنسا للعلاج من المرض الوراثي الذي كان لديه (مرض الكلى متعددة الكيسات).

صورة تجمعه بليلى مراد وشادية والفنان كمال الشناوي 

ليلى فوزي

وطلب من ليلى فوزي أن تسافر معه إلى هناك، حيث كان بينهما علاقة حب قديمة عادت لتتوطد بعد طلاقه من ليلى مراد. 

أنور وجدي

 وتزوجا في القنصلية المصرية في باريس في سبتمبر 1954، ولم يستمر زواجهما سوى أشهر قليلة بسبب وفاة أنور. 

أنور وجدي

توفي أنور وجدي جراء مرضه بعد أربعة أشهر فقط من الزفاف في مدينة ستوكهولم في السويد، وتحديدا في 14 مايو 1955، بحسب السينما دوت كوم. 

أنور وجدي

ولكن تبقى علاقته بالفنانة ليلى مراد هي الأبرز والأفضل في مسيرة حياته الفنية والاجتماعية، فبحسب "المصري اليوم" – وفقا للمعلومات التي جمعتها من كتاب "ليلى مراد" لصالح مرسي، أنه دعا الله أن يستجيب دعاءه ويتزوجها. 

أنور وجدي

وكان ذلك أثناء تصوير فيلم ليلى بنت الفقراء عام 1945، وبالفعل تزوج النجمين في أكتوبر 1945. 

وأحدث زواجهما ضجة كبيرة جدا. 

أنور وجدي

واستغل أنور ذكاءه، في زواجه من ليلى، وذلك حين قرر أن يكون مشهد الزفاف في الفيلم هو نفسه مشهد الزفاف الحقيقي. 

أنور وجدي

وتم إحضار مأذون للأستوديو، حيث تم عقد القران داخل البلاتوه. 

أنور وجدي

وارتدت ليلى الفستان الأبيض والطرحة البيضاء، واستخدم مشهد الزواج الحقيقي كجزء من الفيلم في نهايته. 

أنور وجدي

وأعلن ذلك للجمهور ليكون مشهد زفافهما صاحب أعلى نسبة مشاهدة وقتها، ولكن سرعان ما دبت الخلافات بينهما حتى وقع الطلاق، بعد 7 سنوات زواج. 

كمال الشناوي

أما حكايته مع الفنان كمال الشناوي، فقد قيل وقت ظهور كمال الشناوي إن أنور شعر بغيرة شديدة منه، وما زاد الأمور توترا بينهما، هو ما نسب إلى الشناوي من كلمات هاجم فيها أنور وانتقد قوامه وأنه لم يعد قادرا على لعب دور الشاب في الأفلام. 

كمال الشناوي

وهو ما أحزن أنور وجدي كثيراً ليُعاتب بعدها الشناوي ويُخبره أن زيادة وزنه ترجع إلى معاناته من  المرض، ما جعل الشناوي يبكي ويعتذر له كثيراً ، وتوطدت الصداقة بينهما. 

أنور وجدي

أما علاقته بالطفلة المعجزة فيروز، الذي كان أنور وجدي سببا في اكتشافها.

أنور وجدي

فترجع إلى عام 1950 حينما إلتقى أنور بالطفلة بيروز آرتين كالفيان - التي اشتهرت فيما بعد باسم فيروز - وقدم معها عددا من الأفلام الناجحة، منها فيلم "دهب". 

Next
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
*
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
التعليق
*