EN
  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2015

مصري يخترق مواقع "داعش" ويكشف حقائق خطيرة

معاذ الكساسبة

معلومات كثيرة تخبئها "سيرفرات" مواقع "داعش" على الانترنت، كشف بعضها المبرمج المصري أحمد سمارة، الذي نجحت أولى محاولاته لاختراق هذه المواقع منذ شهر تقريبا، بحسب ما أكد.

(القاهرة - mbc.net) معلومات كثيرة تخبئها "سيرفرات" مواقع "داعش" على الانترنت، كشف بعضها المبرمج المصري أحمد سمارة، الذي نجحت أولى محاولاته لاختراق هذه المواقع منذ شهر تقريبا، بحسب ما أكد.

سمارة اكتشف كيف يصور تنظيم "داعش" فيديوهات حرق وذبح ضحاياه، وأين يخفي التنظيم هذه الفيديوهات، ومن يعمل على إخراجها وتصويرها، وما هي الفيديوهات الأخرى التي بحوزة التنظيم ولم يكشف الستار عنها بعد.

يقول المبرمج المصري في حوار لموقع العربية نت-: "لخبرتي السابقة في اختراق مواقع التنظيمات المتطرفة والجهادية، ومنها مواقع تنظيم "أنصار بيت المقدس" و"الإخوان "وأجناد مصر" وغيرها، اتخذت قراري باختراق موقع داعش، وكنت أدخل على السيرفر الخاص بالموقع وأخترقه دون أن أترك اسمي، بل كنت أكتب أسفله كلمة "مجهول".

وكشف سمارة حقائق مذهلة عن فيديو حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة، وقال: "عندما بث التنظيم الإرهابي فيديو حرق الكساسبة ثار الدم في عروقي، واتخذت قراري هذه المرة باختراق موقع التنظيم، وإعلان اسمي، ودخلت على السيرفر الخاص بالتنظيم، وكان ذلك تحديدا يوم 3 فبراير، تصفحت كافة الملفات داخل الموقع حتى وصلت للملف الذي يخفون فيه فيديوهات الإعدام والقتل والحرق والذبح، وهالني ما رأيت وشاهدت".

ويضيف: "شاهدت فيديو حرق الطيار الأردني كاملا، فقد استغرق تصويره وقتا طويلا منهم، وكانوا يعيدون المشاهد أكثر من مرة حتى تخرج بشكل أفضل، وكان يقوم بمهمة التصوير، كما شاهدت، مخرجون أجانب كانوا يتحدثون الإنجليزية بطلاقة، وكان المخرج أميركي الجنسية، وعرفت ذلك من طريقة كلامه، بينما الآخرون من جنسيات أجنبية أخرى، ومشهد تصوير حرق معاذ أعيد أكثر من مرة، وكان المخرج ينفعل عليهم، ويطلب منهم الإعادة مرات ومرات حتى جاء مشهد الحرق، وكان حقيقيا بالفعل وليس "فوتوشوبووجدت الكساسبة صلبا صامدا لا يهابهم ولا يهاب النار التي أحرقته، مضيفا أنه شاهد فيديوهات أخرى لحرق يابانيين لم يبثها التنظيم بعد، كما شاهدت فيديوهات لذبح رهائن من جنسيات أخرى لم يبثوها بعد".

وبالنسبة لفيديو مذبحة المصريين في ليبيا يقول سمارة شاهدت الفيديو قبل بثه بأسبوع كامل، وللأسف لم أكن أعلم أنهم مصريون، وزاد من اعتقادي أنهم ليسوا مصريين عدم علمي بوجود مصريين مخطوفين على يد التنظيم الإرهابي، إضافة إلى أن الشخص الأسمر الذي كان موجودا معهم في الفيديو، وهو بالمناسبة بنغالي، وعرفت ذلك من الفيديو وليس إفريقيا، وكان الذبح قد تم قبل بث الفيديو بأيام كثيرة، لأن الفيديو كان واضحا أنه أعد قبل البث بشهر كامل، وسمعت صراخ الشهداء وهم يذبحون على أيدي هؤلاء القتلة، مشيرا إلى أن مخرجي الفيديو ومعديه وهم أجانب أيضا استخدموا في تصوير هذا الفيديو 5 كاميرات، منها كاميرا علوية و4 كاميرات على الأرض، إضافة إلى مؤثرات صوتية وموسيقى تصويرية، وكانوا يستخدمون المؤثرات الصوتية بطريقة مدروسة، حيث تكون بطيئة في بعض الأوقات، ويتم تسريعها في أوقات أخرى عند القتل، مما يثير الرعب، وهو ما يتم تنفيذه في الأفلام العالمية.