EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2014

مستشار الكنيسة: البابا لا يتدخل لتوجيه الأقباط سياسيا

البابا تواضروس الثاني

البابا تواضروس الثاني

قال ممدوح رمزي إن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية- لا يتدخل لتوجيه الأقباط سياسيا، وشدد على أن الكنيسة تعاملت بعقلانية مع نظام مبارك رغم أنه كان فاشيا، مشيرا إلى أنه ليس محظورا عليه أن يصوت بنعم على الدستور.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2014

مستشار الكنيسة: البابا لا يتدخل لتوجيه الأقباط سياسيا

قال ممدوح رمزي -المستشار القانوني للكنيسة- إن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية- لا يتدخل لتوجيه الأقباط سياسيا، وشدد على أن الكنيسة تعاملت بعقلانية مع نظام مبارك رغم أنه كان فاشيا، مشيرا إلى أنه ليس محظورا عليه أن يصوت بنعم على الدستور.

وأضاف رمزي خلال استضافته في برنامج "يحدث في مصر"-: "الكنيسة المصرية وطنية على مر العصور، وأبدا لم تتدخل في الحياة السياسية، كان نظام مبارك فاشي، وكان البابا شنودة لديه من العقلانية ما يعبر بها الكثير من المشاكل بينه وبين الدولة، ولم يهتم بالدخول في صراع مع السلطة، ولكن الوضع اختلف بعد 25 يناير، بمعنى أن الأقباط خرجوا من عباءة الكنيسة سياسيا، وما تملكه الكنيسة على المسيحيين هو الجانب الروحي، أما الجانب السياسي، البابا لا يتدخل لتوجيه الأقباط فيه".

وتابع: "البابا دعا للتصويت بنعم على الدستور لأن المرحلة كانت حساسة للغاية وكان لابد من التعبئة، من يقف الآن على الحياد، يعتبر موالي لجماعة الإخوان المسلمين. الأقباط لديهم حس عالي في الوطنية، لذلك في الاستفتاء على الدستور، لم يخرج أقل من 90% من الأقباط للمشاركة".