EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2017

صور: قصة أول شهيدة من الشرطة النسائية.. وأول تعليق من زوجها

تعرف على قصة العميد نجوى النجار تعد أول شهيدة من الشرطة النسائية في تاريخ وزارة الداخلية التى وقعت ضمن ضحايا الكنيسة المرقسية فى الاسكندرية

(القاهرة - mbc.net) تعرف على قصة العميد نجوى النجار التي تعد أول شهيدة من الشرطة النسائية في تاريخ وزارة الداخلية التى وقعت ضمن ضحايا الكنيسة المرقسية فى الاسكندرية

صور: قصة أول شهيدة من الشرطة النسائية.. وأول تعليق من زوجها

نجوي الحجار

والعميد نجوى الحجار من مواليد 1963، وتخرجت في كلية الشرطة دفعة 1987، وتم تكليفها لتشارك في تأمين الكنيسة المرقسية ضمن الشرطة النسائية، حيث استشهدت هناك بعد تفجير أحد الانتحاريين نفسه في مدخل الكنيسة.

نجوي الحجار

رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا صورة لها اليوم ونجلها النقيب محمود عز، خلال تأديتهما الخدمة.

نجوي الحجار

وكانت نجوى تقوم الأحد بتأمين بوابات النساء حول كنيسة الإسكندرية حينما حاول انتحاري تفجيرها بحزام ناسف، وبعد منعه قام بتفجير نفسه ليلقى أفراد قوة التأمين حتفهم ومن بيهم العميدة نجوى.

نجوي الحجار

وفي أول تعليق له على الحادث قال اللواء عزت عبد القادر، مساعد مدير أمن البحيرة السابق، وزوج العميد نجوى الحجار: "الحمد لله نعمه وفضل من ربنا، لا إله إلا الله سيدنا محمد رسول الله وراضي بقضاء الله سبحانه وتعالي".

عماد الركايبي

وأكد شهود عيان فى محيط  الكنيسة المرقسية بالإسكندرية أن الشهداء العميد نجوى الحجار والرائد عماد الركايبى والرائد محمد رفعت، وأمين شرطة أحمد إبراهيم وقوة الشرطة المرافقة لهم تمكنوا من إنقاذ أرواح مئات المصلين داخل الكنيسة .

عماد الركايبي

وكان الرائد عماد الركايبي من قسم  مباحث العطارين ومعه قوة أمنية يقوم بتأمين الكنيسة، عندما حاول أحد الأشخاص التسلل إليها خلال تواجد البابا، فاستوقفه وحاول تفتيشه لكنه فوجئ به يحاول الهرب والدخول للكنيسة، وتمكن من إيقافه لكن المتسلل فجر نفسه.

انفجار الاسكندرية

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت فى بيان، أن أفراد الخدمة الأمنية المعينة لتأمين الكنيسة المرقسية بمنطقة الرمل بالإسكندرية، تصدوا لمحاولة إقتحام أحد العناصر الإرهابية للكنيسة.

انفجار الاسكندرية

جدير بالذكر أن الحادث الإرهابي وقع أثناء تواجد قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية داخل الكنيسة لرئاسة الصلوات، ولم يصب بسوء.

Next
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
*
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
التعليق
*