EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2015

سعر أسطوانة البوتاجاز يحطم الأرقام القياسية

سيدتان تمضيان بعد الحصول على اسطوانات الغاز بينما يحمل أخران الأنابيب لملئها

أزمة الأنابيب

تواصلت، أمس، أزمة أسطوانات البوتاجاز فى المحافظات ما تسبب في

تواصلت، أمس، أزمة أسطوانات البوتاجاز فى المحافظات ما تسبب في غضب الأهالي، وسجلت الأسعار 100 جنيه للأسطوانة، فيما قال مصدر بوزارة التخطيط إن الحكومة تعتزم تعميم منظومة توزيع البوتاجاز بالكروت الذكية، التي تم تطبيقها فى بورسعيد، على مختلف المحافظات العام المالي المقبل.

وذكر مصدر بوزارة البترول أن العام المالي الجديد سيشهد بدء تنفيذ الخطة القومية الجديدة بشأن توصيل الغاز الطبيعي لـ4 ملايين وحدة سكنية تنتهي في 2020.

فى سوهاج، سادت حالة من الغضب والسخط بين الأهالي بعد أن بلغ سعر الأسطوانة 100 جنيه فى السوق السوداء، وأكد الأهالي أن أصحاب المستودعات يبيعون حصتهم لباعة الأنابيب الجائلين فى غياب الأجهزة الرقابية.

وتفاقمت الأزمة بمدن ومراكز محافظة البحيرة، وشهدت المستودعات زحاماً شديداً ومشاجرات بين الأهالى، الذين عبروا عن غضبهم نتيجة طول انتظار سيارات الأنابيب لمدة 7 ساعات

واشتكى عدد من أهالي قرى ومدن دمياط من تزايد الأزمة وسيطرة السوق السوداء على مستودعات التوزيع، وناشد أهالي كفر البطيخ وزارة التموين التدخلَ للرقابة على سيارات توزيع الأسطوانات التى تبيع الأنابيب أثناء مرورها على الطريق الدولى لتجار السوق السوداء.

وفى المنيا، ألقت أجهزة الأمن القبض على سائق يرافقه فلاح بحوزتهما 50 أسطوانة كانوا يستعدون لبيعها فى السوق السوداء بـ60 جنيه للأسطوانة، كما تمكن فريق من ضباط مباحث إدارة التموين بمحافظة أسيوط، بالتنسيق مع مديرية التموين بالمحافظة من ضبط 900 أسطوانة بوتاجاز قبل تهريبها للسوق السوداء بمركز ديروط.

وفى بنى سويف، وزعت مديرية التموين الأسطوانات فى حراسة الشرطة ومباحث التموين، وتحت إشراف الوحدة المحلية لمدينة بنى سويف، منعاً لحدوث اشتباكات بين المواطنين للحصول على الأسطوانات.

وقال أشرف العربى، وزير التخطيط والمتابعة،  وفقا لجريدة الوطن: إن الوزارة تنسق حالياً مع وزارة التموين لتحديث قاعدة بيانات المستحقين وتحديد عدد الأسطوانات لكل أسرة، تمهيداً لتعميم منظومة توزيع البوتاجاز بالكروت الذكية العام المالي المقبل.