EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2014

سحب ملف المياه من وزارة الري وإسناده للدفاع و للمخابرات

نهر النيل

نهر النيل

قررت محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة الدائرة الخامسة، الخميس المقبل، انعقاد جلسة قضية سحب ملف المياه من وزارة الموارد المائية والري واسناده لوزارة الدفاع وأجهزة المخابرات العامة والحربية.

  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2014

سحب ملف المياه من وزارة الري وإسناده للدفاع و للمخابرات

(القاهرة - mbc.net ) قررت محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة  الدائرة الخامسة، الخميس المقبل، انعقاد جلسة قضية سحب ملف المياه من وزارة الموارد المائية والري واسناده لوزارة الدفاع وأجهزة المخابرات العامة والحربية.

وجاء ذلك بعد أن طالب المستشار القانونى عادل أبو بكر سليم، وكيلاً عن المهندس إبراهيم الفيومى رئيس مشروع تنمية إفريقيا وربط نهر الكونغو بنهر النيل، بضرورة سحب الملف من وزارة الري وأسناده إلى وزارة الدفاع والمخابرات بنوعيها، موضحاً أن ملف المياه أمن قومى مصري، ويجب أن يتصدر رجال الأمن القومى للصورة.

وأوضح الفيومى أن المفاوض المصري فى قضية سد النهضة أصبح ضعيف، خاصة أنه يتفاوض مع المخابرات الإثيوبية من جانب، والموساد من الجانب الآخر مؤكدا على ذلك قيام أفيجدور ليبرمان وزير خارجية اسرائيل بالإعلان عن سد النهضة الإثيوبي.

وطالب الفيومى بأن يتراجع المهندسين المتخصصين خطوة للوراء خلف رجال الأمن القومى ومساندتهم بالدعم الفنى فى التفاوض.