EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2014

جماعات مسلحة تحتجز 1500 مصري في ليبيا.. وهذه التفاصيل

داعش

جماعات مسلحة

طالب أحمد نصار نقيب الصيادين الحكومة المصرية بتوفير مندوب لها على الحدود الليبية التونسية، وذلك لكي يستقبل الصيادين المصريين المحتجزين في ليبيا، لأنهم ليس لديهم جوازات سفر.

  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2014

جماعات مسلحة تحتجز 1500 مصري في ليبيا.. وهذه التفاصيل

طالب أحمد نصار نقيب الصيادين الحكومة المصرية بتوفير مندوب لها على الحدود الليبية التونسية، وذلك لكي يستقبل الصيادين المصريين المحتجزين في ليبيا، لأنهم ليس لديهم جوازات سفر.

أوضح نصار في تصريحات خاصة لـ MBC مصر 2 ببرنامج "صباحك مصريأن هناك أكثر من 1800 صياد مصري يعملون في ليبيا وتم احتجازهم في ميناء الزوارة، بعد أن هجمت على الميناء جماعة "فجر" المسلحة، وقصفها الجيش الليبي بالطائرات.

وتم اختطاف الصيادين المصريين إلى مناطق مجهولة وبيوت في الصحراء الليبية، وفق آخر اتصال بينه وبينهم صباح أمس الاثنين، وتم سحب جوازات السفر منهم، وناشد نصار المسئولين بمحاولة حل الأزمة والحفاظ على أرواح الصيادين.

وأكد نصار تعهد الحكومة الليبية بالحفاظ على أرواحهم، وذلك بعد أن نجح 120 صياد منهم في الفرار من جماعة "فجر" والعودة إلى أرض الوطن، ويجري حاليا التحقيق معهم في نيابة رشيد، وسيتم الإفراج عنهم خلال أيام قليلة.

أشار نصار إلى أن الصيادين يعملون في ليبيا بشكل رسمي، وبعضهم بدأ العودة بعد الأحداث الأخيرة، لكن ميناء زوارة كان منطقة آمنة حتى حدث فيها اضطراب قبل فترة قليلة.

يذكر أن جماعة "فجر" ليبيا هي تحالف مجموعة من ميليشيات مسلحة في ليبيا، بدأت الهجوم على مطار طرابلس العالمي في يوليو 2014، وعدد من المعسكرات والمناطق التابعة للجيش الليبي.