EN
  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2014

تفاصيل أول لقاء بين وزيري الخارجية المصري والأثيوبي بعد مؤتمر مرسي عن "سد النهضة"

محمد كامل عمرو وزير الخارجية المصري

محمد كامل عمرو وزير الخارجية المصري

أثار المؤتمر الذي عقده الرئيس المعزول محمد مرسي مع بعض القوى السياسية للتباحث حول قضية "سد النهضة" ردود فعل واسعة، حيث وصفه الغالبية العظمى من المراقبين بالفضيحة والمهزلة.

  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2014

تفاصيل أول لقاء بين وزيري الخارجية المصري والأثيوبي بعد مؤتمر مرسي عن "سد النهضة"

أثار المؤتمر الذي عقده الرئيس المعزول محمد مرسي مع بعض القوى السياسية للتباحث حول قضية "سد النهضة" ردود فعل واسعة، حيث وصفه الغالبية العظمى من المراقبين بالفضيحة والمهزلة.

ولأول مرة يتم الكشف عن تفاصيل أول لقاء بين وزيري الخارجية المصري والأثيوبي بعد هذا المؤتمر الذي عرض على الهواء مباشرة، بدون علم الحاضرين.

التفاصيل كشفها الدبلوماسي محمد كامل عمرو وزير الخارجية في حكومة هشام قنديل- وذلك خلال استضافته في برنامج "يحدث في مصر".

وقال: "لم تمر بمصر تغييرات جذرية مثلما حدث في حكم جماعة الإخوان المسلمين، كان هناك تغيرات كبيرة، كنت أتصور أن دوري الأساسي الحفاظ على ثوابت الأمن القومي في السياسة الخارجية، وإبعادها عن أية تأثيرات أيديولوجية، وكان ذلك سهلا في حكم المجلس العسكري، ولكن كان صعبا للغاية في فترة حكم الإخوان".

وأضاف: "المؤتمر الذي عقد عن "سد النهضة" كان مأساويا، وكالعادة، حاولت الخارجية تحسين الشرخ الكبير الذي حدث، لذلك توجهت إلى أثيوبيا، واستقبلوني هناك بحفاوة، باعتبار أن أول عملي في الخارجية كان في أثيوبيا، ويبدو أن السلطات هناك فرقت بين الدولة كمصر، وبين النظام الذي يحكمها، ولكن خيبة أملهم في المؤتمر لم تكن خافية".

وتابع: "قابلني وزير الخارجية بترحاب، وحينما جلسنا وبدأنا الاجتماعات، عبر لي عن الجرح الموجود لما قيل في المؤتمر، كان بلا شك هناك غضب شديد، ولكني وضحت الأمور وقتها، وقلت إن ما تقولونه أتفق فيه معكم، ولكن الحدة كانت واضحة بحكم الموقف، ورغم هذه الحدة، كان الرجل في قمة العقلانية والأدب في التحدث".

وأشار وزير الخارجية السابق إلى أنه اعترف بالخطأ، وقال: "ونقلت لهم دقة القضية بالنسبة للمصريين، فمياه النيل بالنسبة لهم عاطفي جدا".

وأشار محمد كامل عمرو بموقف السيسي من قضية سد النهضة، وذلك على خلفية اجتماعه الاثنين مع وزير الخارجية الأثيوبي، حيث أكد السيسي أن النيل يجب أن يكون موضوعا للتعاون وليس محل خلاف.