EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2015

بعد التحقيق معه .. المتحدث بإسم الطب الشرعي : كبير الأطباء معاه دبلوم

الدكتور هشام عبد الحميد

الدكتور هشام عبد الحميد

أعلن الدكتور هشام عبد الحميد المتحدث باسم الطب الشرعي، بأنه تم التحقيق معه صباح اليوم الاثنين بوزارة العدل بعد تصريحاته التليفزيونية التي أدلى بها منذ يومين حول مقتل شيماء الصباغ

(القاهرة -mbc.net) أعلن الدكتور هشام عبد الحميد المتحدث باسم الطب الشرعي، بأنه تم التحقيق معه صباح اليوم الاثنين بوزارة العدل بعد تصريحاته التليفزيونية التي أدلى بها منذ يومين حول مقتل شيماء الصباغ ، بعد تقديم الدكتور محمود محمد على كبير الأطباء الشرعيين شكوى ضده لإجرائه حوارا تليفزيونيا دون إذنه.

وقالت وزارة العدل، إنها تجري تحقيقا بشأن ما ورد في حديث الدكتور هشام عبدالحميد، المتحدث الرسمي لمصلحة الطب الشرعي، الجاري.وأضافت الوزارة، في بيان، الاثنين، أنها تجري تحقيقات موسعة حول صحة المعلومات التي أدلى المتحدث، لاتخاذ ما يلزم على ضوء ما تستقر عنه التحقيقات.

وأضاف عبد الحميد أن من بين التهم الموجهة إليه أثناء التحقيقات، إجراءه حوارا تليفزيونيا دون تصريح، موضحا أن كل الحوارات السابق إجراؤها لم يحصل على تصريح بصفته المتحدث الرسمي للطب الشرعي.

فضلا عن إهانة أعضاء اللجنة الثلاثية بقضية محمد الجندي وبني مزار. وأشار إلى أن التهمة الثالثة هي أن تصريحاته من شأنها التقليل من المستوى العلمي لكبير الأطباء الشرعيين وأعضاء اللجنة الثلاثية في قضيتي محمد الجندي وبني مزار

وأكد أنه لم يقل سوى الحقيقة، وأن كبير الأطباء الشرعيين حاصل على دبلوم طب شرعي فقط.وكان هشام عبد الحميد أكد خلال حواره أن هناك عناصر تابعة  للإخوان تعمل داخل المصلحة، وهناك مرشحون منهم لتولى منصب رئيس المصلحة، ويعملون في مناصب حساسة ويمثلون 5%، رافضًا الكشف عن هويتهم داخل المصلحة.

وانتقد المتحدث باسم مصلحة الطب الشرعي، التقرير الطبي بشأن محمد الجندي والذي اعتبره سببا في تشكيك الرأي العام في مصلحة الطب الشرعي.