EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2015

بالفيديو: ضرب النساء بطريقة لا إنسانية أمام مستودع أنابيب

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تداول نشطاء فيديو حديث لضرب مواطنين رجالا ونساء بطريقة لا إنسانية أمام مستودع أنابيب في إحدى مدن محافظة أسيوط، وذلك أثناء انتظارهم للحصول على أنبوبة.

(القاهرة - mbc.net) تداول نشطاء فيديو حديث لضرب مواطنين رجالا ونساء بطريقة لا إنسانية أمام مستودع أنابيب في إحدى مدن محافظة أسيوط، وذلك أثناء انتظارهم للحصول على أنبوبة.

ويظهر في الفيديو اثنين من العاملين في المستودع وهم يحاولون تنظيم صفوف النساء والرجال الذين ينتظرون الحصول على الأنابيب، ويحمل كل واحد منهم عصا غليظة، وفي أحد اللقطات ينهال أحدهم بالضرب على النساء.

الفيديو الذي تم تصويره بمركز صدفا، وهو من المراكز الهامة في محافظة أسيوط، أثار غضبا شديدا، لما يظهره من طريقة لا آدمية في التعامل مع المواطنين في ظل أزمة الأنابيب.

وتفاقمت أزمة البوتاجاز في عدد من المحافظات، منها الدقهلية، حيث حاصر العشرات من الأهالي بالمحافظة محطة تعبئة الغاز بطلخا حاملين أسطوانات البوتاجاز، للمرة الثانية، خلال أسبوع بسبب تزايد الأزمة.

ووضع الأهالي الأسطوانات في طريق خروج السيارات المحملة بالبوتاجاز، ما أدى إلى تكدس السيارات داخل المحطة، وفقا لما ذكرته صحيفة المصري اليوم.

ويصل سعر الأنبوبة في السوق السوداء إلى 60 جنيها، طبقا للأهالي، الذين هددوا بقطع طريق "المنصورة- شربين" إذا لم تستجب المحطة وتقوم بتغيير الأسطوانات الفارغة التي بحوزتهم بأخرى ممتلئة.

وفى الإسكندرية، شهدت الشوارع المحيطة بمستودعات البوتاجاز تكدساً ملحوظاً للمواطنين الذين يحملون الأنابيب الفارغة، وانتشرت الطوابير أمام المخازن، وانتعشت السوق السوداء التي وصل سعر الأنبوبة المنزلية فيها إلى 30 جنيهاً.

وفى القليوبية، شهدت قرى ميت الدريج بكفر شكر والعمار الكبرى وأمياى وأجهور، بطوخ، أزمة طاحنة، بسبب نقص الأسطوانات، واستيلاء "السرّيحة" والتجار على الحصص من أصحاب المستودعات بعد تحايلهم على المواطنين المنتظرين منذ الصباح عن طريق تعمد تأخير وصول الأنبوبة إلى 50 جنيهاً.

وفى المنيا، أكد المحافظ صلاح الدين زيادة، أنه تم إسناد توزيع أنابيب البوتاجاز للبقال التموينى بكل منطقة مقابل الحصول على جنيه واحد كمصروفات نقل.