EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2014

المناوي: إلغاء وزارة الإعلام خطوة جيدة.. وسيتم نقل الصلاحيات لرئيس التليفزيون

عبد اللطيف المناوي

عبد اللطيف المناوي

وصف عبد اللطيف المناوي -الرئيس الأسبق لقطاع الأخبار بالتليفزيون المصري- إلغاء وزارة الإعلام بالخطوة الجيدة، ومهمة لتصحيح مفهوم الإعلام، والانتقال من إعلان النظام الحاكم إلى إعلام الشعب أو إعلام دافعي الضرائب.

  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2014

المناوي: إلغاء وزارة الإعلام خطوة جيدة.. وسيتم نقل الصلاحيات لرئيس التليفزيون

وصف عبد اللطيف المناوي -الرئيس الأسبق لقطاع الأخبار بالتليفزيون المصري- إلغاء وزارة الإعلام بالخطوة الجيدة، ومهمة لتصحيح مفهوم الإعلام، والانتقال من إعلان النظام الحاكم إلى إعلام الشعب أو إعلام دافعي الضرائب.

وقال المناوي خلال استضافته في برنامج "يحدث في مصر" مع الإعلامي شريف عامر-: "الإلغاء خطوة جيدة، ولكنه لم يتم بالكامل، فسيكون هناك وقرارات داخل ماسبيرو، حيث سيتم نقل جميع صلاحيات وزير الإعلام إلى عصام الأمير، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون".

وأضاف: "كان هناك العديد من الإجراءات التي كانت يجب أن تتخذ قبل اتخاذ قرار إلغاء الوزارة، لأنها مرتبطة بحوالي 14 شركة وكيان اقتصادي آخر، كما أن الوزارة يعمل بها ما يقرب من 40 ألف موظفا، وكان من المفترض أن تكون هذه الإجراءات قد اتخذت في الفترة الماضية، قبل أن تبدأ عمليات التصفية".

وطالب الرئيس الأسبق لقطاع الأخبار، عصام الأمير، بسرعة اتخاذ القرارات اللازمة لتغيير مفهوم الإعلام، مشيرًا إلى أن تحقيق ذلك يتطلب إرادة سياسية حقيقية قادرة على تحرير مفهوم الإعلام.

ولفت المناوي إلى أنه من اللحظة الأولى قدم نفسه على أنه يقدم دورا من خارج العمل الرسمي، وذلك في إطار إجابته عن سؤال يتعلق بمدى استعداده لتولي حقيبة وزارة الإعلام إذا كانت عرضت عليه، وقال: "اعتقدت من البداية أن العمل خارج الإطار الرسمي هو الأفضل لي، وهذا موقف معلوم عني من كل الأطراف الموجودة من دائرة اتخاذ القرار".

وعن مشاركته في الحملة الانتخابية للرئيس عبد الفتاح السيسي قال إنه كان ضمن 31 شخصًا تطوعوا للعمل في الحملة، مشيرًا إلى أنه لم يكن يعرفه ترتيبه داخل الحملة.

ولفت إلى أن انضمامه للحملة لكونه يرى أن السيسي هو الحل لأزمة مصر الحالية، موضحا أنه على تواصل مع القوى السياسية كل والمجلس العسكري أيضًا خلال الفترة الماضية.