EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2015

الرئيس السيسي يعرض تطورات سياسة مصر الخارجية خلال 7 شهور

السيسي وفلاديمير بوتين

الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه تولى السلطة في مصر في ظروف بالغة الدقة والحرج، مشيرا إلى أن عضوية مصر كانت مجمدة في الاتحاد الإفريقي، وكان هناك عدم اعتراف بالتغير والتطور من جانب كبير من الدول

(القاهرة - mbc.net) قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه تولى السلطة في مصر في ظروف بالغة الدقة والحرج، مشيرا إلى أن عضوية مصر كانت مجمدة في الاتحاد الإفريقي، وكان هناك عدم اعتراف بالتغير والتطور من جانب كبير من الدول، وعدم تفهم للأوضاع في مصر والمنطقة، إضافة إلى الموقف الاقتصادي والأمني.

وعرض السيسي واقع السياسة الخارجية الآن بعد سبعة شهور من توليه الحكم خلال كلمة مسجلة تم عرضها على MBC MASR2- وقال: "على الصعيد الإفريقي، تحركت مصر ونجحت في استعادة عضويتها في الاتحاد الإفريقي أو رفع التجميد، كما قمنا بزيارة الجزائر وغينيا الاستوائية والسودان وأثيوبيا، وكان هناك تطورا إيجابيا وتفهما أكثر في العلاقات بيننا وبين أثيوبيا".

وأضاف: "مصر استعادت وتستعيد مكانتها على الصعيد الأفريقي، نبدأ حقبة جديدة في العلاقات في إفريقيا، وهناك إجماع إفريقي على دعم ترشيح مصر في عضوية مجلس الأمن غير الدائمة".

وعلى الصعيد الأوروبي قال: "استقبلنا سفراء من مختلف الدول، وزرنا إيطاليا وفرسنا وسويسرا خلال الأيام القليلة الماضية، وهناك المزيد من التفهم والانفتاح ودعم العلاقات مع مصر، لأننا كنا نعطي فرصة خلال الشهور الماضية، للدول أن تتفهم ما يدور في المنطقة وما يدور في مصر، وهذا جاء بنتيجة جيدة، تعاملنا مع الموضوع بصبر. من خلال شرحنا وجهدنا الذي نبذله على هذا الصعيد".

وتابع: "أيضا إنجاز صفقة الأسلحة أو المعدات العسكرية مع فرنسا، الوقت الذي تم فيه إنجاز هذه المهمة أو التفاوض بشأنها وأيضا التسهيلات التي قدمت لمصر من جانب فرنسا، ولابد من توجيه الشكر والتقدير للرئيس الفرنسي على كل ما بذله من جهود هو وحكومته لإنجاز هذه الصفقة بالشروط التي تحصلنا عليها".

ولفت الرئيس إلى زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقال: "استقبلنا أيضا الرئيس الروسي خلال الأيام القليلة الماضية، وتناولت المباحثات موضوعات عديدة، وخاصة محطة الطاقة النووية في الضبعة، من المهم أن نقول إننا نبذل جهدا كبيرا للحصول على الطاقة بمختلف الوسائل، التقليلدية والمتجددة والنووية، مصر تحتاج كميات كبيرة من الطاقة في الحاضر والمستقبل، إذا كنا نتحدث عن استثمارات ضخمة فإنه لابد من وجود حجم كبير من الطاقة".

وشدد الرئيس على أن مصر لا تغامر وليس لديها أجندة خفية تعملها، وقال: "هذا الكلام حاسم، نحن وقعنا اتفاقات فيما يخص عدم الانتشار النووي، ونحن ملتزمون بها، ومن حقنا الحصول على طاقة نووية سلمية".

وأضاف: "قمنا بزيارة الولايات المتحدة، وتم إجراء مباحثات إيجابية هناك، وأقول إنها دائما هي علاقة إستراتيجية مستمرة". وتابع: "قمنا بزيارة الصين، وخلال الشهور الماضية أو في إبريل نستقبل الرئيس الصيني استكمالا للعلاقات التي بنيناها خلال الفترة الماضية".

واستطرد: "أؤكد على أن مصر تدير علاقات توافقية مع كل دول العالم مع أمريكا ومع أوروبا، ومع الجميع، مصر بحاجة للانفتاح على الجميع من أجل مصلحة مصر.