EN
  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2012

نجوم WWE ينشرون رسالة مكافحة العنف بين أطفال مدرسة هارتفورد

نجوم WWE

نجوم WWE

كانت مدرسة هارتفورد محطة جديدة لنجوم WWE لمواصلة نشر لرسالة مكافحة العنف بين الطلاب، وذلك ضمن برنامج تحالف be a STAR، وذلك في حضور ستيفاني ماكمنمان نائب الرئيس التنفيذي لـWWE، ومعها سانتينو ماريلا وديفيد أوتونجا وليلى.

  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2012

نجوم WWE ينشرون رسالة مكافحة العنف بين أطفال مدرسة هارتفورد

كانت مدرسة هارتفورد محطة جديدة لنجوم WWE لمواصلة نشر لرسالة مكافحة العنف بين الطلاب، وذلك ضمن برنامج تحالف be a STAR، وذلك في حضور ستيفاني ماكمنمان نائب الرئيس التنفيذي لـWWE، ومعها سانتينو ماريلا وديفيد أوتونجا وليلى.

تواجد خلال الندوة أكثر من 100 طالبا داخل مدرسة هارتفورد، واستمعوا باهتمام إلى تجارب نجوم WWE، حول كيفية تعاملهم مع العنف بين الطلاف عندما كانوا في المراحل الدراسة، وما هي نصائحهم للطلاب من الجيل الحالي لتجنب أضرار تلك الظاهرة السلبية.

وكانت أهم النصائح هي أن يقوم الطالب بإبلاغ أقرب شخص بالغ سواء من بين أعضاء هيئة التدريس أو فرد من أفراد عائلتهم، عن الحادثة التي تعرضوا لها، لكي يقوم المسئولون بعد ذلك بأخذ الإجراءت العملية لإيقاف هذا العنف نهائيا، وعدم السماح له بالتكرار مجددا داخل المدرسة، وتأتي تلك الزيارة في إطار الاحتفالية بمكافحة العنف طوال شهر أكتوبر الجاري.

قالت ماكمنمان إلى الطلاب:" نحن هنا لمساعدتكم على معرفة كيف تتعاملون مع تلك المشاكل دون التورط في أعمال خطيرة، سنعطيكم الحلول لتكونوا قادرين على الصمود أمام العنف من بعض زملائكم في المدرسة".

ونصح أوتونجا الطلاب بأن يتوجهوا لمساعدة أي زميل لهم يتعرض للبلطجة والعنف من الأخرين في مدرسته، لأنهم يجب أن يقدموا الدعم المعنوي لزملائهم الضحايا حتى يستطيعوا التغلب على مشكلتهم سريعا.

وتشير الإحصائيات إلى أن كل طفل من بين أربعة أطفال يتعرضون للبلطجة والعنف بمعدل كل 7 دقائق، سواء كان ذلك عن طريق الإنترنت أو الاعتداء الجسدي واللفظي.

بينما طلب سانتينو من الطلاب الحاضرين أن يراجعوا تصرفاتهم، ويسألوا أنفسهم هل يتسببون في أذى الأخرين، قائلا:" أنظر إلى نفسك ولتصرفاتك، أنظر إلى سلوكك، وأسأل نفسك، هل أنت تقوم بالبلطجة على زملائك بأي طريقة؟".

وعلى مدار عام ونصف، قام نجوم WWE بزيارة ما يزيد عن 40 مدرسة لنشر رسالة be a STAR، والتي يأتي على رأسها تشجيع الأطفال على عدم استخدام العنف فيما بينهم، وحثهم على التصدي لأي طالب بينهم يعتمد على العنف والبلطجة كطريقة للتعامل مع الأخرين.