EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2011

المصارعون صفقوا له في الكواليس WWE: الإصابة تدفع "إيدج" للاعتزال ليتجنب الشلل أو الموت

بعد أقل من أسبوع على نجاح المصارع "إيدج" في الحفاظ على لقبه بطل العالم للوزن الثقيل في "راسلمانيا 27"، ظهر المصارع "إيدج" على حلبة "راو" ليودع جمهور المصارعة، ويعلن اعتزاله عن الاستمرار في ممارسة الرياضة التي أحبها.

بعد أقل من أسبوع على نجاح المصارع "إيدج" في الحفاظ على لقبه بطل العالم للوزن الثقيل في "راسلمانيا 27"، ظهر المصارع "إيدج" على حلبة "راو" ليودع جمهور المصارعة، ويعلن اعتزاله عن الاستمرار في ممارسة الرياضة التي أحبها.

واضطر بطل العالم للوزن الثقيل إلى الابتعاد عن الحلبة بسبب إصابته، لتنتهي بذلك مسيرة واحد من كبار المصارعين العظماء، التي استمرت مسيرته على الحلبة لـ13 سنة كاملة، حصل خلالها على فوز بـ11 لقبا عالميا.

وعانى النجم "إيدج" من شعوره بخدر في يده لا يمكنه السيطرة عليه، وارتجاف في ذراعيه ويديه بالكامل، وهذه ليست المرة الأولى التي يعاني منها "إيدج" من هذه الأعراض، لكن هذه المرة أرسل صورة بالرنين المغناطيسي إلى الدكتور "جوزيف مارون" جراح الأعصاب الشهير.

وبعد أن قام الدكتور "جوزيف" بدراسة صور الرنين المغناطيسي أكثر من مرة، أعلن أنه لن يسمح للمصارع "إيدج" بالعودة إلى الحلبة مرةً أخرى، الأمر الذي اضطر "إيدج" إلى الاعتزال نهائياً.

وكان "إيدج" قد تعرض للإصابة عام 2003 في عموده الفقري، وقام بإجراء العديد من العمليات الجراحية لتثبيت الفقرات، ثم عاد إلى الحلبة مرةً أخرى، لكن هذه المرة أكد الأطباء أن عودته لممارسة المصارعة مرةً أخرى قد تؤدي إلى إصابته بالشلل أو الموت، خاصةً بعد تضرر الحبل الشوكي وعدم قدرتهم على علاجه.

وفي لحظةٍ مؤثرة، صافح المصارع "جون سينا" خصمه القديم "إيدج" قبل ظهور الأخير على الحلبة ليعلن للجميع اعتزاله، مؤكداً أن المصارعة ليست تمثيلا، وأنهم يتعرضون لإصاباتٍ كثيرة.

وأكد "إيدج" أنه منذ 8 سنوات تعرض لكسرٍ في الرقبة وقام بإجراء عملية معقدة ساعدته على العودة لجمهور المصارعة، ولكن الآن بعد إجرائه فحوصا كثيرة طلبها منه الاتحاد أظهرت أن عليه الاعتزال؛ حيث قال له الأطباء بأن الأمر ليس بيده وإن عليه الاعتزال حتى لا ينتهي به الأمر مقعداً.

وبكى المصارع "إيدج" مع التصفيق الحاد الذي قام به جمهور المصارعة احتراماً له ولمسيرته المهنية، مؤكداً أن الأمر أصعب عليه مما كان يعتقد، خاصةً بعد أن ارتفعت هتافاته وهم يقولون له "شكراً إيدج".

وصرح "إيدج" بأنه شعر بالشفقة على نفسه حتى تحدث مع صديقه "كريستيان" الذي يعتبره أعز أصدقائه منذ 27 عاماً، والذي أكد له بأنه قضى حياته ينافس كما يريد، وأنه ما زال من محبي اتحاد المصارعة وطوال مسيرته المهنية قدم الكثير للاتحاد.

وتمنى "إيدج" أن يكون اكتسب احترام جميع زملائه المصارعين في غرفة تغيير الملابس، وأن يكون كسب احترام الجمهور بعد أن أدى الكثير من المباريات من أجلهم، معبِّراً عن افتقاده للجو المرح الذي عاشه طوال السنوات الماضية بين زملائه وجمهور اتحاد “WWE”.

وخلف الكواليس وقف جميع المصارعين يحيون المصارع "إيدج" وهم يبكون لفراقه، الأمر الذي جعله يبكي تأثراً من تصفيقهم ودموعهم في نفس الوقت وتعبيرهم عن احترامهم له.