EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2009

"الأفعى" يتورط في قتال الشوارع.. وكوفي يرد الصفعة

طلب مباراة رسمي أدى إلى شجار عنيف بين المصارعين، وتدخل الحكام لمحاولة فض الشجار أو بمعنى أدق "قتال الشوارعالذي نشأ بين المصارع راندي أورتون الملقب بـ"الأفعىوبين كوفي كينجستون الذي تمكن خلال الأسابيع السابقة من إثبات عدم خوفه من الأفعى وفريقه ليجاسي.

طلب مباراة رسمي أدى إلى شجار عنيف بين المصارعين، وتدخل الحكام لمحاولة فض الشجار أو بمعنى أدق "قتال الشوارعالذي نشأ بين المصارع راندي أورتون الملقب بـ"الأفعىوبين كوفي كينجستون الذي تمكن خلال الأسابيع السابقة من إثبات عدم خوفه من الأفعى وفريقه ليجاسي.

وفي عودة بالذاكرة للأسابيع السابقة فقد تمكن كوفي كينجستون من أن يثبت للجماهير أنه لا يهاب أورتون، ابتداء من تحدي كوفي لأورتون بعد أن حطم له سيارته الجديدة، وازدادت العداوة بينهما بعد أن توالت انتصارات كوفي على غريمه راندي.

بداية الشجار كان بخروج المقدم الضيف "راودي بايبر" متفاخرا بمواجهته مع "هالك هوجين" في مباراة سابقا، وهزيمة "مستر تي" أمامه، وأنه تمكن من هزيمة الكثير من الأساطير في حلبة "ماديسون سكوير غاردين" أشهر صالة في العالم، وازدادت الإثارة بعد أن طلب "راودي" إقرار مباراة ضد فنسنت كيندي ماكمان رئيس اتحاد المصارعين WWE- الذي خرج لمواجهة بايبر معلنا أنه متقاعد رسمي عن المصارعة.

وفي مباراة غير رسمية صعد "راودي بايبر" في انتظار قدوم "ماكمان" لبدء المباراة، لكنه فوجئ بدخول "راندي أورتون" الذي أعلن عن رغبته الجادة في ضرب راودي بايبر - المقدم الضيف- للتخفيف من توتره، الأمر الذي اعتبره الجمهور مزاحا من جانبه لكنه ما لبث أن تحول لحقيقة بعد أن بدأ راندي بالفعل في تسديد ضربات قوية له، معتمدا على ضربه بقدمه على صدره.

المفاجأة الأجمل في المباراة جاءت بدخول كوفي كينجستون للحلبة الذي هجم على خصمه راندي أورتون دون أن تكون هناك مباراة رسمية بينهما ليتحول الأمر إلى شجار شوارع دون قوانين ودون مساعدة، وازدادت خطورة الوضع بعد أن انتقل المصارعون للقتال بين الجماهير حيث ارتطم رأس أورتون بالعارضة.

وقرر أورتون رد العدوان ليقوم بضرب رأس كوفي بالسلالم الحديدية الأمر الذي سبب ألما للأخير لكنه ما لبث أن استعاد قوته ليقوم بضرب رأس أورتون بالعارضة مرة أخرى.

قوة الشجار وخطورته دفعت خمس حكام للتدخل في محاولة منهم للتفريق بين الاثنين بعد أن أبعدوا أورتون عن كوفي، لكن كوفي ركض مسرعا ليقفز على أورتون وينتقل القتال إلى المنطقة "التقنية" بالحلبة؛ حيث استمر كوفي بتوجيه ضربات قوية بغطاء فولاذي على رأس أورتون الأمر الذي أضعف الأخير تماما.

ووقع أورتون على الطاولة أمام العارضة الحديدية فانتهز كوفي الأمر ليقف على العارضة الحديدية وهو يقاوم محاولات الحكام لمنعه من القفز على جسد أورتون، لكنه تمكن من مغافلتهم ليقوم بالقفز عليه وكسر الطاولة التي تحته ليرد له الدين والصفعة التي ضربها له راندي سابقا، ليتدخل بعدها الحكام ويتمكنوا من إيقاف الشجار بينهما.