EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2010

اللبنانية ريما فقيه خطفت الأنظارَ بجمالها ملكة جمال أمريكا اللبنانية الأصل تتوج "شايمس" ملكا لحلبة WWE

ريما تتوج شايمس ملك الحلبة

ريما تتوج شايمس ملك الحلبة

فجرت "ريما فقيه" -ملكةُ جمال أمريكا، لبنانية الأصل- طاقات مصارعي WWE؛ حيث شهدت حلبة "فيلادلفيا" مباراةً مثيرة انتهت بفوز درامي للأيرلندي المحارب "شايمس" لتتوجه ريما بلقب ملك الحلبة.

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2010

اللبنانية ريما فقيه خطفت الأنظارَ بجمالها ملكة جمال أمريكا اللبنانية الأصل تتوج "شايمس" ملكا لحلبة WWE

فجرت "ريما فقيه" -ملكةُ جمال أمريكا، لبنانية الأصل- طاقات مصارعي WWE؛ حيث شهدت حلبة "فيلادلفيا" مباراةً مثيرة انتهت بفوز درامي للأيرلندي المحارب "شايمس" لتتوجه ريما بلقب ملك الحلبة.

وخطفت "ريما" أنظارَ جمهور الحلبة بعد ظهورها على الحلبة مرتدية فستانا أسود أثار إعجاب مقدم البرنامج "جيري لاولر" والمصارع "سي إم بانك" اللذين تغزلا في جمالها الواضح.

وقامت "ريما" بإعلان إقامة مباراة "ملك الحلبة" بين "شايمس" ضد "جون موريسون" بصفتها ضيفة برنامج WWE، وفي النهاية اتجهت إلى المنصة لتتويج الفائز "شايمس" بالتاج والصولجان الذهبي.

الطريق إلى المعركة النهائية على لقب ملك الحلبة شهد عددا من المباريات القوية؛ أولها مباراة فردية بين "ألبرتو ديل ريو" ضد المصارع "دانيال براين" والتي انتهت بفوز "ألبرتو" الساحق نظرا لتعرض "براين" لإصابة في ذراعه أثناء تنفيذه إحدى حركاته الخطرة.

ودارت المباراةُ الثانية بين "كودي رودز" وبين المصارع "جون موريسون" الذي تمكن من تحقيق النصر بعد أن وجه ضربة "الركلة الخاطفة" لمنافسه، كما أن غضب "رودز" من الضربات التي وجهها "موريسون" لوجهه ساهم في تشتيت انتباهه عن المباراة.

وفي مفارقة عجيبة؛ انتهت مباراةُ التأهل الثالثة بخسارة كل من المصارعين "إيزيكيال جاكسونو"درو ماكنتاير" بسبب خروج كل منهما عن الحلبة، وهو ما جعل "شايمس" ينتقل إلى المرحلة الأخيرة، ويلعب مباراة ضد "كوفي كينجستون" ويتمكن من الانتصار عليه، والانتقال إلى النهائيات.

بينما كان على "موريسون" مواجهة "ألبرتو ديل ريو" والفائز منهما ينتقل إلى النهائيات ليتمكن "موريسون" من إحراز النصر بفضل تدخل المصارع "راي ميستيريو"؛ إلا أن إصابته في الذراع تنبئ بمباراة غير متكافئة مع خصمه "شايمس" في البطولة النهائية.

وبدأت المباراةُ الأخيرة بين "شايمس" ضد "جون موريسون" والتي أظهر فيها "جون" مهارة شديدة في اللعب، لكن "شايمس" الذي اكتشف إصابة خصمه في ذراعه قام باستغلال هذه الإصابة ليوجه ضربات شديدة له.

ولم يكتف "شايمس" بحالة الإعياء التي ظهرت على "موريسون"؛ بل استمر في توجيه ضربات شديدة له كأنه يسعى إلى معاقبته، وكان آخرها ضربة "هاي كروس" ليقضي عليه نهائيا.

وفي نهاية المباراة؛ أعلنت "ريما فقيه" فوزَ "شايمسواتجهت إلى المنصة لتمنحه رداء أحمر، وصولجانا في يده، كما وضعت تاج الملك على رأسه، لتعلن أنه "ملك الحلبة الأيرلندي".

/17-12-2010/wwsse1.jpg" style="border:0px;">