EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2010

محبوب الجماهير يفوز بلقب البطولة.. ويسخر من باتيستا

استطاع محبوب الجماهير "جون سينا" الانتصار في مباراة راسلمانيا والفوز بلقب "البطولة" مجددًا، بعد أن قام بتنفيذ حركة الاستسلام، التي اضطر فيها "باتيستا" للاستسلام وخسارة اللقب أمام خصمه "جون سيناالذي توج أخيرا واستعاد لقبه في المصارعة ومكانته بين الجماهير؛ حيث استغل ذلك ليسخر من خصمه "باتيستا" باستسلامه في المباراة.

  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2010

محبوب الجماهير يفوز بلقب البطولة.. ويسخر من باتيستا

استطاع محبوب الجماهير "جون سينا" الانتصار في مباراة راسلمانيا والفوز بلقب "البطولة" مجددًا، بعد أن قام بتنفيذ حركة الاستسلام، التي اضطر فيها "باتيستا" للاستسلام وخسارة اللقب أمام خصمه "جون سيناالذي توج أخيرا واستعاد لقبه في المصارعة ومكانته بين الجماهير؛ حيث استغل ذلك ليسخر من خصمه "باتيستا" باستسلامه في المباراة.

وتأتي تلك العداوة بين "جون سينا" و"باتيستابعد أن تحدث الأول مع رئيس الاتحاد "فينيس ماكمان" عن خداعه للمصارع "بريت هارت"؛ حيث كان ذلك الحوار هو ما فتح العداء بين "ماكمان" وسينالتأتي بعد ذلك مباراة "غرفة الإقصاء" التي استطاع فيها "سينا" الفوز باللقب بجدارة، بعد صراع طويل مع المصارع "شايمس" الذي كان حائزًا على اللقب في تلك الفترة.

وكانت المفاجأة الصاعقة أن دخل "فينيس ماكمان" للحلبة ليهنئ المصارع "جون سينا" على فوزه باللقب، ولكنه قرر مباراة فورية مع "باتيستا"؛ حيث على "سينا" الدفاع عن لقبه، وهو ما كان مستحيلًا عمليًّا مع عدم قدرة "سينا" على الوقوف على قدميه، فتسبب قرار "ماكمان" في خسارة "جون سينا" للقب وفوز "باتيستا" به في صفقة تمت في الخفاء مع "ماكمان".

وتقررت مباراة جديدة بين "سينا" و"باتيستابعد فوز الأخير بلقب البطولة التي لم تكن مباراة عادلة لـ"سينافعلى الرغم من إنهاء الحكم للمباراة، بسبب اعتداء "باتيستا" الممنوع على "سيناقام "باتيستا" بتوجيه ضربات قوية لـ"جون سينا" محاولًا تدميره، بعد أن أحضر كرسيا حديديا ليضرب "سينا" به؛ حيث وقع الأخير أرضًا لشدة الضربات التي تعرض لها.

واستمرت الشجارات بين "جون سينا" و"باتيستا" من ناحية، وبين "جون سينا" و"فينيس ماكمان" من ناحية أخرى؛ حيث وافق الأخير على مباراة ضد "سينا" لكنه فاجأه في اللحظة الأخيرة بأن المباراة غير متكافئة، بدخول أكثر من مصارع على الحلبة، كان آخرهم "باتيستاالذي قام بضرب المصارع "كوفي كينجستون" ليمنعه من حماية "سيناولتنتهي تلك المباراة بفوز "ماكمان" في المباراة.

وبسبب تدخل "كوفي" في المباراة، فإن ذلك فتح باب العداء بين "باتيستا" و"كوفي كينجستون" التي كانت جيدة في البداية بعد أن استطاع "كوفي" إصابة رأس "باتيستا" لكن الدماء التي سالت على رأس الأخير أشعلت ثورة الغضب بداخله، ليقوم بتنفيذ ضربته القاضية "قنبلة باتيستاليستطيع بفضلها الانتصار في المباراة.

ومع انتصارات "باتيستا" المتتالية، فإن ذلك لم يرهب "جون سيناالذي دخل متحديًا "باتيستا" وساخرًا -في الوقت نفسه- من إحاطة رجال الأمن به طوال الوقت؛ حيث قام "سينا" بمغافلة رجال الأمن وضرب "باتيستا" في ليلة ما قبل مباريات راسلمانيا، ليؤكد قدرته على الانتصار في المباراة، وهو ما قام به "سينا" بالفعل بعد أن انتصر بجدارة على خصمه في "راسلمانيا" ليثبت أنه البطل.