EN
  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2011

تعبيراً عن تضامنهم مع الأطفال المحارب شايمس يظهر وجهه الإنساني.. ويزور أطفالا مرضى بالسرطان مع نجوم WWE

شايمس مع طفلين مصابين بالسرطان

شايمس مع طفلين مصابين بالسرطان

استطاع نجوم المصارعة رجالاً ونساءً أن يرسموا البسمة على وجه الأطفال المصابين بالسرطان، إثر قيام مجموعة من مصارعي WWE بزيارة مركز رعاية لأطفال السرطان في أتلانتا في أسبوع مباريات راسلمانيا.

  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2011

تعبيراً عن تضامنهم مع الأطفال المحارب شايمس يظهر وجهه الإنساني.. ويزور أطفالا مرضى بالسرطان مع نجوم WWE

استطاع نجوم المصارعة رجالاً ونساءً أن يرسموا البسمة على وجه الأطفال المصابين بالسرطان، إثر قيام مجموعة من مصارعي WWE بزيارة مركز رعاية لأطفال السرطان في أتلانتا في أسبوع مباريات راسلمانيا.

وكان "راي ماستيريو"، "كيلي كيلي"، "هورنسواجل"، "ذا جريت كالي"، "آر تروث"، "مارك هنري"، "إليشا فوكسو"شايمس" ضمن المصارعين الذين ذهبوا لزيارة الأطفال، حيث أمضوا النهار بالكامل في مركز علاج سرطان الأطفال وأمراض الدم في أتلانتا بولاية جورجيا.

وقام المصارعون بزيارة مئات الأطفال والتقاط الصور معهم، والتوقيع على الأوتوجرافات، والأهم من ذلك هو إشاعة البهجة لدى الأطفال بالابتسام في وجوههم واحتضانهم تعبيراً عن وقوفهم بجوارهم.

وكشف المصارع "شايمس" في حديثه إلى WWE.com أنهم انطلقوا في أنحاء المستشفى، وكانت الوجوه تبتسم أمامهم، معبراً عن حزنه الشديد لرؤية الأطفال المرضى، وفي الوقت نفسه عبّر عن فخره؛ لأنه أسهم في رسم البسمة على وجوهم بالرغم من المرض، ما يجعله يدرك أهمية الحياة.

وأوضح "شايمس" أن التحدث مع جمهور المصارعة جزء لا يتجزأ من دورهم كنجوم، مؤكدا أنه سيشعر بالسعادة لو تمكن من تحقيق جزء بسيط من رغبات الأطفال الذين يتعرضون للموت في أية لحظة بسبب مرض السرطان، وقد يموت بعضهم بعد أسبوع أو شهر أو حتى أيام.

وقوبلت المصارعة "كيلي كيلي" باستقبال حار من الأطفال الذين عانقوها، حيث قالت -في الحوار- "أحب وجودي هنا، فهؤلاء الأطفال يمنحونا القوة، فبالرغم من حديثنا مع الأطفال لدقائق معدودة، فإننا نتعلم أن مشاكلنا -مهما كانت كبيرة- لن تكون مثل إصابتهم بهذا المرض الخطير.

وأكملت "كيلي" قائلة: "أسبوع راسلمانيا لا يعني المصارعة فقط، ولكنه يساعدنا على لقاء الجمهور، حيث تمكنا من الوصول إلى أطفال لا يمكنهم الخروج من المستشفى ومشاهدتنا، وبالتالي نحن نحاول أن نمدهم بقليل من السعادة وأن يحافظوا على ابتسامتهم.

من ناحية أخرى، أكدت "جريني أوين" –المدير التنفيذي لعلاج سرطان الأطفال- أن زيارة نجوم المصارعة الأطفال، تصنع فارقاً في حياتهم، مؤكدة أنها مرت بتجربة سيئة بعد أن توفي ابنها وعمره 9 سنوات بسبب سرطان الدم، ما يجعلها تشعر بالامتنان لوجود المصارعين وقضائهم بعض الوقت مع الأطفال، ويدفعها إلى الرغبة في البكاء وهي ترى ابتسامة الأطفال.

وأضافت "جريني" أن زيارة المصارعين الأطفال تعني لهم كثيرا؛ لأن الأطفال يشعرون بأن العالم قد نسيهم ويعيشون بين الإبر والعلاج، لكن زيارة المصارعين تخرجهم من هذا العالم وتجعلهم يشعرون بالسعادة لاهتمام المصارعين بهم.