EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2013

ما أهم سمة للملتزم دينيا؟

محمد إبراهيم عبد الباحث

محمد إبراهيم عبد الباحث

قال فضيلة الشيخ محمد إبراهيم عبد الباعث -عضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر- إن أهم سمات الشخص الملتزم دينيا هو أن تستقيم علاقته بأفراد المجتمع، لأن كلا الأمرين واجب.

قال فضيلة الشيخ محمد إبراهيم عبد الباعث -عضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر- إن أهم سمات الشخص الملتزم دينيا هو أن تستقيم علاقته بأفراد المجتمع، لأن كلا الأمرين واجب.

وأضاف: "قد يكثر الإنسان الصلاة، ويؤدي الفروض ويحافظ على الجماعات، ومع ذلك نجده غير منضبط في مواعيده، وأحواله، وسلوكه، وجواره، غير منضبط في تعامله مع أهله مع زوجته أو مع أمه وأبيه، إذا هناك مفهوم أعلى وأرقى وهو المفهوم الذي أشار إليه النبي بقوله: "البر حسن الخلقوالبر هو عنوان لمجموعة كبيرة من شرائع الإسلام وأحكامه ابتداء من العقيدة ومرورا بالتكاليف وبما ينتظم عليه العلاقات بين الناس، ثم انتهاء بترسيخ القيم".

وتابع: "أي أن كل هذه المنظومة لا تستقيم إلا في ظل الالتزام بقيم الإسلام ومثله العليا التي تستقيم بها العلاقات بين الشخص وبين المجتمع، وهناك قيم غابت عن المجتمع وأسباب غيابها البعد عن المفاهيم الصحيحة للإسلام، لدرجة اعتبار أن إساءة الأدب وسيلة من وسائل الانتصار للحق والنفس، ولا أجد أبدا أن سوء الأدب يأتي من ورائه شيء من الخير".

وأكد عبد الباعث أن الصلاة لا تغني عن حسن الخلق، وقال: "المنظومة مكتملة، لا يغني شيء عن شيء، حسن معاملة الإنسان للناس والبشر عنوان لحسن المعاملة مع الله".