EN
  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2013

الشيخ محمد عبد الباعث: كيف يركبون سيارات فارهة ويحدثونا عن الخيلاء؟

محمد إبراهيم عبد الباحث

محمد إبراهيم عبد الباحث

استنكر فضيلة الشيخ محمد إبراهيم عبد الباعث -عضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر- حديث بعض الدعاة عن الخيلاء وهم يستقلون سيارات فارهة بينما يقصرون ثيابهم، معتبرا أن ذلك تناقض واضح ناتج عن عدم تفسير النص بناء على المعطيات الحالية.

استنكر فضيلة الشيخ محمد إبراهيم عبد الباعث -عضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر- حديث بعض الدعاة عن الخيلاء وهم يستقلون سيارات فارهة بينما يقصرون ثيابهم، معتبرا أن ذلك تناقض واضح ناتج عن عدم تفسير النص بناء على المعطيات الحالية.

وقال عبد الباعث خلال استضافته في برنامج "آخر الأسبوع"-: "الإسلام لا يلفظ أو يرفض الجديد كما يقول البعض الذين أبوا أن يعيشوا واقعهم، الذين يأخذون بعض التوصيف لظروف الحياة في العهد النبوي أو لمظاهر الحياة وقتها ويأخذونها على أنها أحكام شرعية، مثلا مظاهر الترف والحضارة أيام الرسول جعلت جر الثوب من الخيلاء، وهذا كان شائع أيام العرب وقتذاك، ولكن من يعتبر أن ذلك من الخيلاء اليوم فهذا انغلاق وغياب عن الواقع".

وأضاف موضحا: "أرى أصحاب الفتوى يركبون سيارات فارهة ثم يقومون بتقصير الثوب، هذا جمود على حرفية النص دون إسقاطه على الواقع، من المفارقات أن نرى إنسانا يعيش في القصور، ثم يقصر الثوب، هل انحصرت الخيلاء في جر الثوب، مع وجود باقي المظاهر الأخرى؟".