EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2013

الشيخ عبد الباعث: المتشددون يخالفون هدي النبي.. ولفظ تدين جديد على الإسلام

محمد إبراهيم عبد الباحث

محمد إبراهيم عبد الباحث

قال فضيلة الشيخ محمد إبراهيم عبد الباعث -عضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر- إن لفظ متدين هو من الألفاظ الحديثة التي لم يستخدمها العلماء والسلف، مشيرا إلى أن المتشددين يخالفون هدي النبي صلى الله عليه وسلم الذي دعا إلى الوسطية.

قال فضيلة الشيخ محمد إبراهيم عبد الباعث -عضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر- إن لفظ متدين هو من الألفاظ الحديثة التي لم يستخدمها العلماء والسلف، مشيرا إلى أن المتشددين يخالفون هدي النبي صلى الله عليه وسلم الذي دعا إلى الوسطية.

وأضاف الشيخ عبد الباعث لـMBC مصر: "لفظ المتدين نشأ في العصر الحالي نتيجة لهذه الفترة التي أصابت الأمة، وأعني بها الانقطاع، والرسول عليه الصلاة والسلام ينهى عن أن يكون الإنسان مفرطا ولا متساهلا، إذا الطريق الوسطي هو المطلوب، لا إفراط ولا تفريط، ويجب أن نعلم أن دخول الجنة ليس منوطا بعمل الشخص واجتهاده، ولكنه بصدق القصد".

وشدد فضيلة الشيخ على أن المتشددين لا يسيرون على هدي النبي، وقال إنهم يصيبون صميم الإسلام، ولكنهم يخطئونه، كما يخطئ السهم رميته.

وقال: "ليس الشأن في كثرة الأعمال ولكن الدوامية، كلمة متدين كلمة جديدة، نتيجة للغربة التي أصابت الإسلام، حينما تحققت غربة الإسلام في وطنه، وبعد الناس عن تعاليمه ومبادئه وقيمه ومثله، لذلك أطلق على من التزم بتعاليم الإسلام بالمتدين، وهو إطلاق ليس له أصل في السابق، الناس كانوا بطبيعتهم على دين وخلق وأدب والتزام، وحينما غرب الدين أصبح المتمسك بشيء من الدين متدين".