EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2011

لزام يفوز بالهنوف ويعود لأهله ويفي بوعده لنورا

سجل المسلسل الكويتي "وعد لزام" نهاية سعيدة لجمهور MBC دراما؛ حيث فاز لزام بحبيبته الهنوف، ونجح في الوفاء بوعده لنورا، وعثر على علاج ابن عمها سعود المريض، وعاد لأهله سالماً بعد رحلة شاقة مليئة بالمتاعب.

سجل المسلسل الكويتي "وعد لزام" نهاية سعيدة لجمهور MBC دراما؛ حيث فاز لزام بحبيبته الهنوف، ونجح في الوفاء بوعده لنورا، وعثر على علاج ابن عمها سعود المريض، وعاد لأهله سالماً بعد رحلة شاقة مليئة بالمتاعب.

ويتناول المسلسل كثيرا من عادات القبيلة الخليجية، وينقل عديدا من المواقف التي تجسد معاني الإخلاص والتضحية، والوفاء بالوعد والعهد، وذلك من خلال شخصية "لزاموعلاقته بـ"الهنوفوالصراعات داخل القبيلة في مواجهة تلك العلاقة.

ومن خلال الحلقات يفقد متعب ابن عمه لزام خلال رحلة صيد في الصحراء، بسبب إصرار الأخير على العودة للانتقام من نورا التي اعتزت بقومها وقبيلتها أمامه، الأمر الذي اعتبره لزام إهانة في حقه.

وعندما يعود لزام للانتقام، يفاجأ بإطلاق النار عليه من أفراد القبيلة؛ حيث يظنونه سارقا، ولكنه يختبئ منهم وتكلف نورا الخالة "أم مطلق" برعايته، ومقابل ذلك تخبر نورا "لزام" بأنه إذا كان يريد رد الجميل لها، فعليه أن يعتني بسعود ابن عمها المريض.

كما طالبته بالعثور على دواء لسعود؛ حيث تنوي قبيلتها الرحيل وتركه وحده، خاصة وأنه مريض بالسل، وهو مرض معد وخطير، وهو ما يقبله لزام، ويعدها بأنه سوف يبذل كل ما في وسعه لكي تصبح صحة سعود في أحسن حال.

يبدأ لزام رحلة البحث عن علاج سعود الذي يرافقه، وفى أثناء رحلته ينقذ رجلا يدعى الشيخ منصور من الموت؛ حيث كان مصاباً برصاصة في قدمه، وذلك أثناء عودته إلى أهله، ويخبره في البداية أن "سعود" أخوه وبأنه مريض بالسل، ولكن بعد فترة من الوقت يخبره بحقيقة قصته مع سعود.

يصل الشيخ منصور إلى قبيلته مع لزام بعد اتفاقهما على إخفاء "سعود" بسبب مرضه وعدم إخبار القبيلة بأمره، ويخبرهم بأن لزام أنقذ حياته، بينما يشعر شقيقه "فلاح" بالصدمة لعودته؛ حيث كان يخطط ليكون شيخ القبيلة بمساعدة ابنه مشاري.

الهنوف بنت الشيخ منصور تُعجب بفعلة لزام مع والدها، وبعد فترة يقعان في حب بعضهما، ويعرف لزام والشيخ منصور أن علاج سعود موجود في كبد ناقة صفراء، وهي ناقة صعب العثور عليها.

وعلى الجانب الآخر فلاح ومشاري يبدآن التخطيط لإبعاد لزام عن القبيلة، وبالفعل ينجحان في ذلك بعد معرفتهم بأمر سعود المريض، ويشيعون أن وجوده خطر على القبيلة، ما يجعل "لزام" يترك القبيلة.

وتدور الأيام بعد ذلك، وينجح لزام في إنقاذ مشارى من الموت، بعد أن أصيب برصاصة أثناء مطاردته لمجموعة من السارقين قاموا بسرقة إبل القبيلة، ما جعل فلاح وابنه يندمان على ما فعلاه بلزام.

وبعد أن أصبح الجو مهيأ للزام لخطبة الهنوف، يفاجئه "مشعان" –ضيف الشيخ منصور، والذي يملك كثيرا من الإبل- بنيته خطبة "الهنوف" بعد إعجابه بها، فيحزن "لزام" أشد الحزن.

وبالفعل يتقدم "مشعان" لخطبة "الهنوف" من أبيها، لكنها ترد بأنها لا تريد الزواج الآن.. وفي الوقت نفسه تتطور الأحداث، حيث يلفت نظر "لزام" وجود ناقة صفراء في الإبل التي يملكها "مشعانوهي الناقة الموجود في كبدها علاج "سعود" بإجماع الأطباء، ولكن "مشعان" يرفض ذبح الناقة بحجة أنها ورث عزيز عليه، فتقرر "الهنوف" أن تضحي بسعادتها وتوافق على الزواج من "مشعانبشرط أن يكون مهرها الناقة الصفراء.

بكاء "الهنوف" في ليلة عرسها، يدفع زوجها "مشعان" لسؤالها عن السبب، فتخبره أنها وافقت على الزواج منه لحبها لـ"لزاموللحصول على الناقة الصفراء لعلاج "سعودفيطلقها، تخليصاً لها ووفاءً لشهامة "لزامحيث لا يرضى على نفسه أن يكون السبب في فراقهما.

وأخيرا يمن الله على "سعود" بالشفاء، بعد تناوله كبد الناقة الصفراء، والشيخ "منصور" يخبر "لزام" بأن "الهنوف" في انتظاره ليتزوجها ويأخذها إلى دياره.