EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2009

زوار mbc.net: غزل سترفض العودة إلى والدها

توقع زوار موقع mbc.net أن يعجز رجل المافيا بلغار عن استعادة ابنته غزل.

توقع زوار موقع mbc.net أن يعجز رجل المافيا بلغار عن استعادة ابنته غزل.

فقد طرح الموقع على زواره استفتاء جاء نصه: هل تتوقع أن يتمكن بلغار من استعادة ابنته غزل؟

وكانت الاختيارات هي "لا؛ لأنها سترفض الحياة مع رجل متورط في أعمال المافياأو "نعم؛ لأنه يصر على عودتهاأو "ربما؛ إذا استطاعت أن تعيده للطريق القويم".

فقد أكد غالبية المشاركين أن غزل سترفض العودة إلى والدها؛ إذ اختاروا "لا؛ لأنها سترفض الحياة مع رجل متورط في أعمال المافيا" بنسبة 53.88%، في حين رأى 39.75% أنها ربما تعود إليه إذا تغير حاله للأفضل؛ إذ وقع اختيارهم على "ربما؛ إذا استطاعت أن تعيده للطريق القويم بينما توقع 6.37% فقط أن تعود إليه؛ إذ وقع اختيارهم على "نعم؛ لأنه يصر على عودتها".

وقد أكد بلغار لأسمر أنه يريد ابنته غزل وحفيده مهند ولن يتخلى عنهما، مهددًا بسحق أسمر إذا اعترض سبيله.

ولم يستجب أسمر لتهديد بلغار بل رد عليه، مؤكدا أنه سيقتله لو فكر في الاقتراب من ابنه مهند وحبيبته غزل.

وعرض بلغار على أسمر التحالف معه باعتبار أن أسمر هو حبيب ابنته غزل ووالد حفيده مهند ولكن أسمر رفض عرضه، فاعتبر بلغار أن أسمر هو من أشعل الحرب وعليه أن يتحمل نتيجة ذلك.

كما أكد بلغار أن أسمر خدعه وتلاعب في نتيجة تقرير فحص الحمض النووي لغزل في أول مرة كي لا يعرف أنها ابنته.

وتدور أحداث المسلسل التركي وتمضي الأيام حول "أسمر" و"عليالطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام ويجهلان ماضيهما، حتى يفاجآ -وهما في سن السادسة- بطفلة صغيرة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها، غير أن القدر يتدخل في مصير الثلاثة، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف؛ حيث تصبح الفتاة طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجلَ شرطة، وتكون المفارقة الأكبر في أن ينضم الطفل الثالث إلى عصابة المافيا.