EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 73: أسمر يرفض عناق علي.. وأيسر يتهرب من ياسمين

رفض أسمر معانقة صديقه علي بعد أن تودد إلى حبيبته غزل، بينما أكدت ملك لأسمر أنه تحبه بالرغم من تأكدها أنه لن يبادلها شعورها نحوه، في حين اعتذر أيسر لياسمين عن أي لقاء يمكن أن يجمعهما مستقبلا.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 73

تاريخ الحلقة 14 أبريل, 2009

رفض أسمر معانقة صديقه علي بعد أن تودد إلى حبيبته غزل، بينما أكدت ملك لأسمر أنه تحبه بالرغم من تأكدها أنه لن يبادلها شعورها نحوه، في حين اعتذر أيسر لياسمين عن أي لقاء يمكن أن يجمعهما مستقبلا.

هذه هي أهم أحداث الحلقة الـ73 من مسلسل "وتمضي الأيامالذي يعرض يوميًّا على شاشة mbc4، في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية.

بدأت أحداث الحلقة عندما رفض أسمر عناق صديق طفولته علي لغضبه منه بعد أن تودد إلى حبيبته غزل.

واعتذر أيسر لياسمين عن أي لقاء يمكن أن يجمعهما مستقبلا، موضحا لها أنه يخاف من انتقام زوجته نينار، وهو الأمر الذي لم يرقَ لياسمين فوصفته بأنه غبي وجبان.

وطلبت غزل من أخيها مأمون إخراج والدتها من المستشفى، مؤكدة أن السبب الوحيد الذي زج بوالدتها إلى المستشفى هو ألاعيب زوجته ياسمين.

واتهم مأمون أخته بأنها لا تهتم سوى بمال والدته بينما هددته غزل بالانتقام منه إذا لم يعد والدتها إلى منزلها، وفي الوقت نفسه رفضت غزل إخبار أسمر بأن مهند هو ابنهما.

وأكدت ملك لأسمر أنها تحبه بالرغم من تأكدها أنه لن يبادلها شعورها نحوه.

وزارت نيننار غريمها أسمر لتطالبه بأن تحصل على حصة من المناقصة التي ينوي أسمر دخولها لكن أسمر رفض مطلبها، مؤكدًا أنه ليس بينهما شراكة ولا حتى مجرد اتفاق وأن هذا هو كلامه النهائي.

وتدور أحداث المسلسل التركي حول "أسمر" و"علي" الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام ويجهلان ماضيهما، حتى يفاجآ -وهما في سن السادسة- بطفلة صغيرة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها، غير أن القدر يتدخل في مصير الثلاثة، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف؛ حيث تصبح الفتاة طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجلَ شرطة، وتكون المفارقة الأكبر في أن ينضم الطفل الثالث إلى عصابة المافيا.

وتمر سنوات طويلة إلى أن يلتقوا جميعًا بعد مرور 23 عامًا، فتتصاعد درجة الإثارة والتشويق مع اختراق المسلسل حياة الأطفال بالملاجئ، ومناقشته كيف تؤثر الظروف الاجتماعية والنشأة على مستقبل الأطفال، وذلك في إطار يحمل قدرًا كبيرًا من الإثارة والتشويق.