EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2009

الحلقة 71: نينار تطلق الرصاص على ياسمين.. ووفاة جدة ملك

أطلقت نينار الرصاص على ياسمين، ووفاة جدة ملك بعد أن أوصت أسمر بحفيدتها، بينما انتقد علي صديقه أسمر، مؤكدا أنه يتعمد أن ينفق على علاجه ليكون مدينًا له دائما.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 71

تاريخ الحلقة 12 أبريل, 2009

أطلقت نينار الرصاص على ياسمين، ووفاة جدة ملك بعد أن أوصت أسمر بحفيدتها، بينما انتقد علي صديقه أسمر، مؤكدا أنه يتعمد أن ينفق على علاجه ليكون مدينًا له دائما.

هذه هي أهم أحداث الحلقة الـ71 من مسلسل "وتمضي الأيامالذي يعرض يوميًّا على شاشة mbc4، في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية.

بدأت أحداث الحلقة عندما حاولت نينار الاتصال بزوجها أيسر إلا أنه رفض تلقي مكالمتها وهو الأمر الذي دفعها للشك بسلوكه.

واستمرت ياسمين في خيانة زوجها مأمون مع أيسر لكن رجال نينار اكتشفوا العلاقة بينهما.

وهاجمت نينار منزل ياسمين وبالرغم من توسلات الأخيرة إلا أن نينار انتقمت منها وأطلقت الرصاص على قدميها عقابًا لها.

وهددت نينار غريمتها ياسمين بأنها لن تتردد عن قتلها لو تجرأت واقتربت من زوجها ثانية.

واتهم علي صديقته غزل بأنها لا يهمها سوى رؤية حبيبها أسمر من وراء ظهره، مؤكدا لها أنه يرفض أن تكون علاقتها به مجرد شعور بالشفقة.

وانتقد علي صديقه أسمر، مؤكدا أنه يتعمد أن ينفق على علاجه ليكون مدينًا له دائما، في حين رفضت روزا (والدة غزل) علي، مؤكدة أنه لا يليق به أن يهاجم ابنتها بهذه الطريقة.

وتعرضت جدة ملك لوعكة صحية نقلت بسببها إلى المستشفى لتطلب من أسمر أن يتزوج من حفيدتها؛ لأنه الشخص الوحيد الذي تثق بها.

ووعد أسمر جدة ملك بأن يحافظ على حفيدتها وذلك قبل أن تتدهور حالتها الصحية وتلقى حتفها وسط صراخ وعويل حفيدتها.

وزارت غزل والدتها بالتبني بإحدى مستشفيات الأمراض النفسية، ليؤكد لها الطبيب أن والدتها لا تعاني من أي أمراض نفسية ولكن مأمون وزوجته ياسمين هما من نقلاها إلى المستشفى ورفضا استلامها حتى عندما أكدت تقارير الأطباء أنها سليمة تماما.

وتدور أحداث المسلسل التركي حول "أسمر" و"علي" الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام ويجهلان ماضيهما، حتى يفاجآ -وهما في سن السادسة- بطفلة صغيرة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها، غير أن القدر يتدخل في مصير الثلاثة، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف؛ حيث تصبح الفتاة طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجلَ شرطة، وتكون المفارقة الأكبر في أن ينضم الطفل الثالث إلى عصابة المافيا.

وتمر سنوات طويلة إلى أن يلتقوا جميعًا بعد مرور 23 عامًا، فتتصاعد درجة الإثارة والتشويق مع اختراق المسلسل حياة الأطفال بالملاجئ، ومناقشته كيف تؤثر الظروف الاجتماعية والنشأة على مستقبل الأطفال، وذلك في إطار يحمل قدرًا كبيرًا من الإثارة والتشويق.